(ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى)

من درر التفسير

{قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى}


معنى {أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ}: أعطى كل مخلوق خلَقه ما يُصلحه،
معنى {ثُمَّ هَدَى}: علمه كيف ينتفع بالشيء الذي يُصلحه،
فالآية فيما يتعلق بالله عرَّفت بأمرين عظيمين؛ وهذا من فرائد العلم:
عرَّفت بوجوده، وعرَّفت بعظيم جوده.
فأما أنها تدلُّ على وجوده فإنه جل وعلا {أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ}،
وأما ما يدل على عظيم جوده فقوله جل ذكره بعدها: {ثُمَّ هَدَى}.

#صالح_المغامسي
#درر_التفسير



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل