مجالس تدبر القرآن - الجزء السابع عشر

#مجالس_المتدبرين

مجلسنا التدبري حول الجزء السابع عشر

ماذا أعددنا لقول الله تعالى { اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ}
فكل قريب آت لا محالة ... فمتى سنصحو من الغفله؟
〰〰〰
{ لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ ۖ أَفَلَا تَعْقِلُونَ}
قال ابن عباس: "فيه شرفكم"
فما أعظمها من خسارة حين نعرض عن كتابٍ فيه شرفنا وعزنا..!
〰〰〰
{ يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ}
التسبيح ملازم لهم كتلازم النفس لنا بهذا امتدح الله ملائكته..
هي رسالة لنا أن نقتدي بهم*
〰〰〰
{ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}
إنْ أظلمت دنياك
وأرقك الهمّ وأضناك
فليس لك غير مولاك ..*
〰〰〰
{ وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا ۗ وَكَفَىٰ بِنَا حَاسِبِينَ}
هذه الآية لا تحتاج إلى تأمُّل
بل تحتاج إلى قلب مما جناه يتألم …*
عفوك اللهم ورحمتك :""
〰〰〰
{ قُلْ مَن يَكْلَؤُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَٰنِ ۗ..}
ضمادٌ لكثير من همومنا ومخاوفنا وأحزاننا المرهقة !
وطمأنينةٌ لقلوبنا الضعيفة ..*
〰〰〰
{ قُلْ إِنَّمَا أُنذِرُكُم بِالْوَحْيِ ۚ}
أيها الواعظ دونك آيات الكتاب،
اسمع من حولك القرآن
افتح لهم الباب
فما وُعظت القلوب، بمثل كلام علّام الغيوب.
〰〰〰
قال تعالى في سياق آيات الحج { وَبَشِّرِ‌ الْمُخْبِتِينَ * الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ‌ اللَّـهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِ‌ينَ عَلَىٰ مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِي الصَّلَاةِ وَمِمَّا رَ‌زَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ }
ذكر للمخبتين أربع علامات: 
وجل قلوبهم عند ذكره (والوجل خوف مقرون بهيبة ومحبه )
وصبرهم على أقداره , وإتيانهم بالصلاة قائمة الأركان ظاهرا وباطنا , وإحسانهم إلى عباده بالإنفاق مما آتاهم"
ابن القيم-رحمه الله-
فما أجمل أن ترى الحاج وقد جمل ظاهره وباطنه بهذه العلامات.
〰〰〰
آخر الأنبياء آيات هي ربيع للقلوب التي تعي
..وتسلي المهموم...
تدبّروها

 

 
 


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل