فروق لغوية: الخبر والنبأ

فروق لغوية: الخبر والنبأ

من معجم الفروق الدلالية في القرآن الكريم

د. محمد داوود


• تدور مادة "خ ب ر" فى اللغة حول معنى: العلم بالشىء [1].

• وأصل مادة "ن ب أ" فى اللغة: الانتقال من مكان إلى مكان، ومنه النَّبَأ أى الخبر؛ لأنه يأتى من مكان إلى مكان[2].

وزاد الراغب الأصفهانى: "النَّبأ: خبرٌ ذو فائدة عظيمة، يحصل به عِلْمٌ أو غَلَبَةُ ظَنٍّ، ولا يقال للخبر فى الأصل نَبَأٌ حتى يتضمن هذه الأشياء الثلاثة"[3].
وعلى هذا يتميز النبأ بكونه:
• ذا فائدة عظيمة.
• يحصل به علمٌ أو غَلَبَة ظَنٍّ.
• وهذا يعنى أن النبأ يختص بالأهمية، والصدق غالبًا.

وباستقراء المواضع التى ورد فيها اللفظان فى القرآن الكريم، نجد أن كلمة "خبر" قد وردت فى القرآن الكريم مرتين بصورة المفرد، وثلاث مرات بصورة الجمع، ومن ذلك قول الله عز وجل:
- {إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ إِنِّي آنَسْتُ نَارًا سَآتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ} النمل/7.

- {يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُلْ لَا تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ} التوبة/94.

- {يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا} الزلزلة/4.

وبتأمُّل سياقات الكلمة فى الآيات الكريمة نجد أن المراد بالخبر: العلم بالشىء، سواء أكان حقيقة أم غير حقيقة، ففى آية النمل قال موسى عليه السلام لقومه لما رأى النار: {سَآتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ}؛ لأنه لم يكن يعلم ما هذه النار، ولا إن كانت ذات فائدة عظيمة، ولا إن كان فيها عِلْمٌ أو غير ذلك.

وفى آية التوبة: {قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ}، وصف إعلام الله عز وجل لعباده بالإنباء الدالِّ على الأهمية، مع الصدق، بينما وصف أحوالهم بالأخبار؛ لأنَّ فيها ما هو مُهِمٌّ وما هو حقٌّ، وفيها ما ليس كذلك.

أما آية الزلزلة: {يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا}، فالمراد بالأخبار: ما عَمِلَ العاملون على ظهرها[4]، وفيما عمله العاملون على الأرض ما هو جليل وما هو تافه، وفيه ما يفيد العلم وفيه ما لا يفيد العلم.

أمَّا النبأ فقد تكرر ذكره كثيرًا فى القرآن الكريم، ومن ذلك:
- {قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ} البقرة/33.

- {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ} المائدة/27.

- {نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ} الكهف/13.

- {عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ * عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ} النبأ/1-2.

قال الشيخ الطاهر بن عاشور:
"الإنباء: الإخبار بالنبأ، وهو الخبر ذو الفائدة العظيمة والأهمية، بحيث يحرص السامعون على اكتسابه ... فهو أخصُّ من الخبر"[5].

• ونخلص مما سبق إلى أن كلمتى "الخبر ـ النبأ" بينهما تقارب دلالىّ؛ إذ يشتركان فى ملمح: العلم بالشىء.

• ويتميز النَّبأ بأنه أخص من الخبر، بملمحين فارقين هما:
o الفائدة العظيمة.
o الأهمية.

**************************
http://www.bayanelislam.net/view.aspx?ID=987

[1] مقاييس اللغة، اللسان (خ ب ر).
[2] مقاييس اللغة (ن ب أ).
[3] مفردات الأصفهانى (ن ب أ).
[4] تفسير ابن كثير 4/539.
[5] التحرير والتنوير 1/412.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل