مجالس تدبر القرآن - الجزء الثالث

مجلسنا التدبري حول الجزء الثالث

[ لا تأخذه سنة ولا نوم ]
قال أبو موسى الأشعريّ - رضي الله عنه -:

"قام فينا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بخمس كلمات فقال: ((إن الله - عز وجل - لا ينام، ولا ينبغي له أن ينام، يخفض القسط ويرفعه، يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار، وعمل النهار قبل عمل الليل، حجابه النور، لو كشفه لأحرقت سبُحاتُ وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه))
رواه مسلم.

فسبحان الله ما أعظمه؟
كيف يعصيه المخلوق الضعيف وهو بهذه القدرة والعظمة؟!

〰〰〰

{ مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا }
إشارة إلى أن الصدقة ترجع لصاحبها حقيقة, ناهيك عن الأجر, حيث سماها ( قَرْضًا ) والقرض حقه السداد, والمقترض هو الله سـبحانه, ومن أوفى من الله ؟ 
فكان رجوعها مقطوعاً به .

د. عبد المحسن المطيري ..

〰〰〰

{ قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّـهَ فَاتَّبِعُونِي}
عّبر بلفظ الإتباع دلالة على التقرب ,

لأن من آثار المحبة تطلب القرب من المحبوب وعّلق محبة الله تعالى على لزوم اتباع الرسول لأنه رسوله الداعي لما يحبه*

*التحرير والتنوير

〰〰〰

{ شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ ۚ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}

من أعظم ماتنافس فيه الناس وبلغوا فيه أعظم الغايات الوصول إلى أرفع الدرجات في العلم ، لأن الله جلّ وعلا جعل العلماء شهوداً على أعظم مشهود*

*قطاف الأفانين

〰〰〰

{.. وَلَٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُون}
أعظم الناس منزلة العلماء الربانيون الذين يجمعون بين العلم والعمل، ويربون الناس على ذلك ..

〰〰〰

لنتدبر هذا النعيم -جعلنا الله ووالدينا من ورثة جنة النعيم -

{ قُلْ أَؤُنَبِّئُكُم بِخَيْرٍ مِّن ذَٰلِكُمْ ۚ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}

فكل نعيم زائل ولذاتها قليل زائل ، لا يقاس بما في الآخرة من النعيم العظيم الذي لا يزول..()



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل