أسئلة قرآنية - 1 - (فبما أغويتني)

أسئلة في القرآن - د. محمد داوود

السؤال الأول
((قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (( [الحجر40] 
عندما قرأت هذه الاية جاء سؤال في عقلي يحيرني : يقول الشيطان لله عز وجل "رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي" هل الله هو من أغوى الشيطان كي لا يسجد ويقوم الخلاف بينه وبين الانسان ؟ ولماذا يحدث هذا ؟ او ما تفسير هذا رجاء الاجابة وشكرا

الجواب 
بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبى الله ورسوله سيدنا محمد، رحمة الله للعالمين، وبعد؛ فيا أيها الأخ السائل الكريم:
• هذا باب في قواعد البلاغة العربية اسمه: فن المشاكلة
ومعناه ذكر الشيء أو المعنى بلفظ غيره لوقوعه في صحبته؛ لإيقاظ العقل ولفت الانتباه وبيان أن الجزاء من جنس العمل.
• لقد شاءت حكمة الحكيم أن خلق الإنسان حرًّا مختارًا فالإنسان حيث يضع نفسه، فإن اختار الطاعة والذكر نال الجزاء المناسب لذلك {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ} ومعنى أذكركم هنا ليست بمعنى فاذكروني.
فاذكروني أى بالذكر القولى سبحان/ الحمد لله... القرآن ... إلخ.
وبالذكر العملي.. وهو فعل الطاعات والصالحات.
أما معنى، أذكركم: أي أذكركم بالتوفيق والقبول والتأييد والحفظ والمنازل العالية والدرجات الرفيعة يوم القيامة وهكذا.
وهذا الأسلوب مألوف لدى العرب، كما في قول الشاعر:
من بلغ أفناء يعرب كلها إني بنيت الجار قبل الدار

فالذي سوغ بناء الجار هو بناء الدار
ومنه قول الشاعر:
قالوا اقترح شيئًا نجد لك طبخه قلت: اطبخوا لي جُبّة وقميصا
فالذي سوغ "اطبخوا لي جبة وقميصا" وهما لا يطبخان هو وقوعهما في صحبة كلمة "نجد لك طبخه"

بعد هذا التمهيد، نصل إلى الآية موضوع السؤال..
{قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (40)} الحجر.
والقرآن كتاب محكم يفسر بعضه بعضه وبتدبر الآيات التي قبلها في سورة الحجر سيظهر الله البيان الحق. تدبر معي هذه الآيات:
{وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (26) وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ (27) وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29) فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (31) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (32) قَالَ لَمْ أَكُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (33) قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (34) وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ (35) قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (36) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (37) إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (38) قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (40)} الحجر.

أقول بتوفيق الله: بتدبر الآيات ترى أن الخالق بعد أن بَيَّن أنه من طلاقة قدرته أنه خلق نوعين مختلفين، كل نوع له نظامه الخاص في الخلق، وكما أن صانع الصنعة هو الأعلم بأفضلية صنعة على أخرى، فهكذا ولله المثل الأعلى أعلم بما خلق وبما خلقه له.
وهكذا شاءت حكمة الباري أنه خلق الجان من نار السَّموم، ثم الإنسان من صلصال من حمإ مسنون، وحين خلق الإنسان أمر الملائكة بالسجود لهذا المخلوق الجديد (الإنسان) واستجابت الملائكة كلهم أجمعون لأمر الخالق الحكيم، لم يتخلف منهم عاصيًا متمردًا على الخالق إلا إبليس حيث أبى أن يكون من الطائعين.. تكبرًا أو غرورًا لأنه رأى أنه خُلق من أصلٍ (النار) أَفضل من أصل خلقة آدم (التراب) ولم ينظر إبليس إلى عظمة الآمر وحكمته.
فاستحق الطرد بمعصيته واستوجب اللعنة لعناده وِكبْره ثم سأل الله بعد ذلك أن يمد له في البقاء إلى يوم الدين ....؛ فأستجاب الله له....، وهكذا إبليس هو الذى اختار...

هنا قال إبليس
{قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39)} الحجر.
(أغويتنى) هنا في هذا السياق يفسرها كل ما ذُكر قبلها: أن إبليس اختار المعصية وسأل الله البقاء والإمهال إلى يوم القيامة فاستجاب الله له، فاعتبرها إبليس فرصة للانتقام من عدوه الذي تسبب (بحسب ظن إبليس) في طرده وَلعْنته فقال:
{لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (39)}
(ولأغوينهم) هنا بمعنى الإضلال وغواية الآخرين وإغرائهم بالشرور والفساد والفحشاء والمنكر والبغي.
وبحسب القاعدة البلاغية في قواعد العربية:
يكون الذى سوَّغَ ذكر (بما أغويتني) يعني وصف الجزاء على المعصية بالغواية هو وقوع هذا المعنى في صحبة كلمة لأغوينهم وفي هذا لفت للانتباه من جانب، ومن جانب آخر فيه بيان لتدليس إبليس وتخبطه حتى في حواره مع الخالق؛ لأن الآية جاءت حكاية عن قول إبليس في حواره مع الخالق وبهذا يتضح المعنى وتظهر المزية في أسلوب القرآن الكريم.
وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ
وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ
فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل