مجالس المتدبرين في رمضان 1435هـ - الجزء 15

مجالس المتدبرين في رمضان 1435هـ

المجلس الخامس عشر
بعنوان: #تدبرالجزء_15 
مع فضيلة الشيخ /سلمان السنيدي @salman_alsonidi
(جمع التغريدات صفحة إسلاميات)

لأثر اللسان على قلب الوالدين تأمل : {فلا تقل لهما أف} {ولاتنهرهما} ثم: {وقل لهم قولاً كريما} {وقل رب ارحمهما}
{لن تستطيع معىٓ صبرا} طلب العلم وملازمته يحتاج الى صبر ومجاهدة ولا يوفق لذلك إلا من وفقه الله
"وكان الإنسان عجولا" العجلة مما جبل عليه الإنسان، فلا تأخذك العجلة فتفسد عليك عملك! وطن نفسك على التأني إلا في الخير
في قوله ( ثم رددنا لكم الكٓرة عليهم وامددانكم بأموال وبنين وجعلناكم اكثر نفيراً) دورة التاريخ لا تقف والنصر له مقدمات
"إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها" تذكر أن كل ما تعمله إما لك أو عليك فقدم لنفسك مايسرك عرضه يوم القيامة.
ماأحكم شرع الله يُبيّن لنا عاقبة المعصية قبل عقابها تأمل: (ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا)
الإصرار وسيلة لتحقيق الأهداف - وإن طالت المدة (وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقباً)
لا يشرع للإنسان أن يخص ليلة المعراج بقيام من بين الليالي، ولا نهارها بصيام من بين الأيام؛ إذ إنه لم يرد ذلك من الشرع في شيء
لا تجعل مع الله إلها آخر فتقعد مذموما مخذولا) ﻻ ناصر لك ولا معين إﻻ الله فكن موحدا
يمضي اليهود بالقتل وسفك الدماء ظناً منهم بأنهم في مأمن من مكرالله ونسوا أن الله قد توعدهم بالإنتقام {وإن عدتم عدنا}
( إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم) كل احسان تفعله سيعود إحسانه لنفسك تلك هي رياض الإحسان تغمر صاحبها قبل اي احد غيره
من أراد الشفاء التام من كل مرض نفسي وجسدي فعليه بالقرآن {وننزل من القرآن ماهو شفاء}
{وما كان عطاء ربك محظورا} لايمكن لأحد منع عطاء الله عن أحد من خلقه
وكفى بربك بذنوب عباده خبيرا بصيرا) هو وحده اعلم بذنبك فإلجأ له بارد بالتوبة والأوبة ﻻ تذل فى وحل المعاصى والشهوات
( إقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا) آيه تزلزل قلبي كلما قرأتها اللهم وفقني لفعل الخير وترك المنكر واحسن خاتمتي
استعمال الأدب مع الله تعالى في الألفاظ فإن الخضر أضاف عيب السفينة إلى نفسه بقوله(فأردت أن أعيبها )وأما الخيرفأضافه إلى الله
"وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا"أقل ما تشكر به معروف والديك عليك أن تدعو لهما متوسلا لله بما بذلاه من جهد في تربيتك
﴿…وللآخرة أكبر درجات وأكبرتفضيلاً﴾ في هذه الآية سلوى كلما حُرمت مماأنت به أحق، في الآخرة تعلو منزلتك ويقضي الله بالحق!
( وان عدتم عدنا ) وعد مستمر بالاحسان نصر وتمكين و بالاساءة انهزام واندحار
(ومن أراد اﻵخرة وسعى لها سعيها فأولئك كان سعيهم مشكورا)حث السير إلى فعل الخير ونافس الغيرفي الطاعة تلقى القبول ﻻضير
{ من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء} بعض الدعوات يؤخر الله استجابتها و يدخرها لك أضعافاً مضاعفة في دار البقاء ، فلا تحزن
{وإذاعتزلتموهم وما يعبدون...فأووا إلى الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته} من يعتزل الشرك ويأوي لكهف التوحيد تنشر له الرحمات نشراً
( اقرأ كتابك ) سطره الان دينا وخلقا وعملا سطره بأجمل كلمات التنافس في الخير لتقرأه بأجمل ما فيه .
ويخرون للأذقان يبكون*ومتى أقحطت العين من البكاءمن خشيةالله فاعلم أن قحطهامن قسوة القلب وأبعدالقلوب من الله القلب القاسي ابن القيم
قد تُحيط بنا بعض آيات الله تعالى كالخسوف والكسوف ،ثم نُغيّب الحكمة الإلهية منها. تأمل: (ومانرسل بالآيات إلا تخويفا)
﴿…وللآخرة أكبر درجات وأكبر تفضيلاً﴾* هناك التمايز الحقيقي والرفعة الحقيقية أما رُتب الدنيا ومناصبها فمردها الفناء !
تصرفات طبقة المترفين مفتاح سقوط الدول (وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها)
"إن المبذرين كانواإخوان الشياطين" كم من مبذريظن أن تبذيره جود وكرم وتجمل وهو بفعله جعل نفسه أخاً للشيطان!
سمعت بمشكلة بين زوجين فقلت سابحث حلها في سورة الكهف فوجدت انهما ( تهاوشا ) واختصما على الزينة ( ما على الأرض زينة لها )
ولو علم كل متخاصمين حقيقة الآخرة لكان الخصام عليها والاهتمام لها والميل إليها والحب فيها وللاخرة اكبر درجات وأكبر تفضيلاً
( عسى أن ييعثك ربك مقاما محموداً) من اقتدى بالنبي فيما امر كان له من الشرف بما وعد بحسب اقتدائه وكفى بمقامك عندالله جاهاً
( ان هذا القرآن يهدي للتي هي اقوم ) في كل ما يحتاج القلب من الهداية والاستقامة والصلاح فاجتهد في الطلب توفق للنور والحق
{ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله} اجعلها دائما على لسانك عندما ترى ما يعجبك فقد تصيب عينك ما تحب حتى نفسك!
(لاَتجْعل مَعَ الله إلٰهاً ءاخَرَ فَتَقْعدَ مَذموماً مخذولا ) وله من الخذلان في أمر دينه ودنياه , بحسب ماتركه من التعلق بربه
{ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا• إلا أن يشاء الله} درس رباني لنا بأن نقرن الوعد بمشيئة الله فإن لم ننجز عذرنا وتلك مشيئته.
﴿ ....آمنوا بربهم ﴾ إذا كان الإيمان الخالص هو القرار الذي اتخذته .. ستكون النتيجة: ﴿ و زدناهم هـدىٰ ﴾
"إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها" تذكر أن كل ما تعمله إما لك أو عليك فقدم لنفسك مايسرك عرضه يوم القيامة
( وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ) أي: أحسنوا إليهما بجميع وجوه الإحسان القولي والفعلي .
"وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا" المترفون غالبا هم سبب هﻻك أممهم بقبائحهم
ضاق أمرك، تسلط عليك أعداؤك، في كل كرب، قل كما قال نبي الله يونس عليه السلام: (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين)
{المال والبنون زينة الحياة} من العجب أن يهتم الإنسان بالزينة ويجعلهاأكبرهمهُ ويشتغل بهاوينسى روحهُ وغذائها وهوالذكر
"وكان الإنسان عجولا" العجلة مما جبل عليه الإنسان، فلا تأخذك العجلة فتفسد عليك عملك! وطن نفسك على التأني إلا في الخير
وما كان عطاء ربك محظورا} لايمكن لأحد منع عطاء الله عن أحد من خلقه
الإحصاءدقيق فلا تستهن بمحقرات الذنوب فتهلك(ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضرا)
تلذذ بكل ما يصيبك في سبيل الله وإن سلبوك حقك فأعظم شكر هو ما يناله المؤمن في الآخرة مقابل سعيه! ﴿…كان سعيهم مشكورا﴾
{إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم } إذا أرت دعوة أحد للإسلام فاهديه مصحفا بلغته وسيهديه القرآن
(ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا)المقام الرفيع؛لمن علت همته وانحت قامته وسجدت جبهته للديان في الأسحار
{إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا} رزقك من عند الخبير الذي يعلم المقدار المناسب لك
اذا رأيت وقتك يضيع ولابركة فيه فاحذر ان يكون قد أدرك قوله تعالى ( وكان أمره فرطا )
﴿ وما أوتيتم من العلم إلاّ قليلا ﴾ كلما ازداد الإنسان علماً ازداد علماً بـجهله
هـل تخطط لآخرتك؟ ﴿ ومن (أراد) الآخرة و (سعى) لها سعيهـا وهو (مؤمن) ... ﴾ طالب الآخرة يحتاج إلى: • إرادة • سعي • إيمان

سؤال المجلس:
حين يجتهد الابن في البر ويعلم الله من نفسه انه أراد الإحسان لكن والداه لم يقنعا بعمله آية اذا قراءها تطيب نفسه
الإجابة:
( ربكم أعلم بما في نفوسكم إن تكونوا صالحين فإنه كان للأوابين غفورا ) اعاننا الله على بر والدينا وغفر لنا تقصيرنا


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل