مجالس المتدبرين في رمضان 1435هـ - الجزء 14

مجالس المتدبرين في رمضان 1435هـ

المجلس الرابع عشر بعنوان: #تدبرالجزء_14
مع فضيلة الدكتور / محمد الربيعة @mo7amed_alrbiaa

سورة الحجر تركز على توعد المكذبين بالقرآن مع بيان صدقه وعظمته ولذلك تكرر فيها ذكر القرآن
(فاسألوا اهل الذكر } للمرء أن يرجع بالمسألة لأهل العلم بها ولا يتخذ من نفسه مفتياً ليحلل ويحرم بما تهواه نفسه
كل نفس يؤلمها بعض القول ولكن بادر بعلاج الألم بـ •التسبيح •السجود تأمل: (فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين)
حين يُنزع الغل من الصدور تتحقق الأخوة الصادقة ويكتمل الأنس ! ﴿ونزعنا ما في صدورهم من غلٍ إخوانًا على سررٍ متقابلين﴾
من أسباب الثبات التمسك بكتاب الله تعالى تأمل: [قل نزله روح القدس من ربك بالحق ليثبت الذين آمنوا ]
من أخطر آفات العمر وسبب ضياعه إلهاء الأمل.. "ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون"
( فاسألوا اهل الذكر ) فيها اشارة الى احترام التخصص وهذا يشمل العلوم الشرعية والعلوم النافعة الاخرى
سورة النحل هي سورة النعم ولذلك تكررت فيها لفظ النعمة والأنعام وتسميتها بالنحل لعظيم نفعها وبركتها وسر خلقها ونظامها
{ادع إلى ربك بالحكمة والموعظة } كلما كنت سلساً في دعوتك هيناً حكيما كنت أقرب للنفوس فتستقبل منك ماتريد أن تدعواليه
( نبئ عبادى أنى أنا الغفور الرحيم ) يالها من بشارة فبادر بالتوبة والأوبة فما ارحم ربنا
(وما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون) لن يبرأ داعية إلى الله من استهزاء وسخرية وفي الآية تسلية للدعاة
{أنك يضيق صدرك.... {فسبح ... {وكن من الساجدين } للتسبيح والصلاة اثرهما الواضح بتفريج الهموم وإزالة الضيق والحزن
(إلا عبادك منهم المخلصين) كن من الفئة المستثناه من الغواية، بتطهير باطنك من الشرك، وتحليته بالتوحيد والإخلاص
﴿لاتمدنّ عينيك…﴾* من أعطاه الله فهم القرآن وانصرف بقلبه إلى ما أعطى الله أهل الدنيا! فقد عظّم صغيرًا وصغّر عظيمًا!
( وإن من شيء إلا عندنا خزائنه ) آية تقنعك بأن كل شيء عند الله فلا تتجه لغيره.
"أتى أمر الله فلا تستعجلوه"؛ سنة الله تمضي وفق مشيئته لا يقدمها استعجال ولا يؤخرها رجاء، بادِر قبل الفوات
أفضل الجلسات بين الإخوة التي تورث تواصلا ومحبة: التقابل {إخوانا على سرر متقابلين}
{إن هؤلاء ضيفي فلا تفضحون} للضيف مكانته في إلاسلام وقد ضرب لنا أنبياء الله اعظم الأمثلة بالإعتناء بالضيف وإكرامه
{فجعلنا عاليها سافلها} تأتي العقوبات بما يناسب الأفعال وهذا جزاء قلبهم للفطرة وانتكاستهم
﴿فاصفح الصفح الجميل﴾ ما أحوجنا لهذا التوجيه الرباني! وتأمل (جميل) يعني لا منة فيه ولا عتاب… فمنهم من يصفح ولا ينسى!
{وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها} لك الحمد والشكر ملءالسماء بوقت الرخاء وفتك البلاء وكيف يكون تمام الثناء وقد عجز العبد عد العطاء
﴿وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم﴾ لاتكن عونًا للشيطان على أخيك بكلمات جارحة لاتحسب لها حساباً!
(وزيناها للناظرين *وحفظناها) لفتة بديعة لو تأملتها كل فتاة
سميت سورة النحل بسورة (النِعم) وصرح الله فيها بالأمر بشكر نعمه (واشكروا نعمت الله) ووصف إبراهيم (شاكرًا لأنعمه)
خفض جناح الذل يكون للوالدين وخفض الجناح"عامة"يكون للمؤمنين.. "واخفض جناحك للمؤمنين"
دعوة بتدبر سورة النحل والوقوف مع مافيها من النعم مع شكر الله تعالى عليها {شاكرا لأنعمه}
(( فاصدع بما تؤمر وأعرض عن المشركين ؛ انا كفيناك المستهزئين )) الدعوة الى الله تحتاج الى القوة وعدم المبالاة والتوكل على الله
اخلاصك في العباده سبب في مجاهده الشيطان ( قال ربي بما اغويتني لازينن لهم.....، الا عبادك منهم المخلصين)
كثرة التسبيح والسجود سبب في سعادة المؤمن ( ولقد نعلم انك يضيق صدرك بما يقولون ، فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين)
سورة النحل تدعو للتفكر في ايات الله (ان في ذلك لآيه لقوم يتفكرون) (لأيات لقوم يعقلون) (لأيه لقوم يذكرون)
(لم أكن ﻷسجد لبشر خلقته من صلصال..) تقديم العقل على أوامر الشرع يقود إلى النار ولعنة الجبار (وإن عليك اللعنة إلى يوم الدين)
{ونزعنا ما في صدورهم من غل تجري من تحتهم الأنهار} الغل موجود في القلوب ولن ينزع إلا في الجنة لكن المؤمن يجاهد نفسه في مقاومته
حال المؤمن في تقلب بين رجاء وطمع في رحمة الله وخوف من عذابه إذا أذنب(نبئ عبادي أنى أنا الغفور الرحيم وأن عذابي هو العذاب اﻷليم
قال ﷻ: ﴿ فاسألوا (أهل) الذكر ﴾ ولم يقل: من عنده ذكر وعلم.. لا بد أن يكون من أهله .
هل فكرت أن تحصي كم مرة وردت كلمة(لكم) في سورة النحل لتدرك حجم النعم التي تتقلب فيها (كذلك يتم نعمته عليكم لعلكم تسلمون ) 81
"ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يُضلّونهم .." ؛ ستُحاسب على نشر الضلال والفاحشة وإن لم تُباشرها.
﴿ وإذا بشر أحدهم بالأنثىٰ ظلّ وجهه مسوداً وهو كظيم ﴾ من الجهل أن تحزن على ما بشرك الله به! اللهم بشرنا بخير .
{وإن من شيء إلا عندنا خزائنه } خزائن الله ملأى فطلب ما تريد
{وما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون} إذا سخر منك أعداء الدين فافخر فإنك على طريق المرسلين
الهداية نعمةٌ عظمى ومنّةٌ كبرى سلْ الله الثبات عليها واجتهد في ذلك فكم من محروم من الهداية يتمنّاها ولو لِلَحظة(ربما يود.
(رب بما أغويتني) إبليس ركب هواه وطعن في حكمة مولاه والطائفة الإبليسية أقبح القدرية فهي تعصي شرع الله وتنسب معصيتها لقدرالله
( نبئ عبادى أنى أنا الغفور الرحيم ) يالها من بشارة فبادر بالتوبة والأوبة فما ارحم ربنا
(وإذا بشر أحدهم بالأنثى) ناسب ذكرها في السورة لأن فيها كفر بالنعمة التي أنعمها الله على الإنسان أن آتاه مولودة أنثى

سؤال المجلس:
ما سر تسمية السورة بالنحل مع كونها تركز على النعم
الإجابة:
لاشتمالها على تلك العبرة البليغة التي تشير إلى عجيب صنع الخالق


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل