مجالس المتدبرين في رمضان 1435هـ - الجزء 10

 

 

مجالس المتدبرين في رمضان 1435هـ
تدبر @tadabbor
المجلس العاشر بعنوان: #تدبرالجزء_10
مع فضيلة الشيخ/ مهند المعتبي @almoatbi
(جمع التغريدات صفحة إسلاميات)

{إذا لقيتم فئةً فاثبتوا واذكروا الله كثيرًا لعلكم تفلحون} "واذكروا الله" ما أعظم أثر الذكر "الكثير" في الثبات والفلاح!
﴿تولوا وأعينهم تفيض من..﴾ وبعضنا اليوم قد يبكي لأنه لايجد ثمن الكماليات التي أرهقتنا
﴿وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا﴾ الإسلام يعلو ولا يعلى عليه.
"فإن تبتم فهو خير لكم ، وإن توليتم فاعلموا أنكم غير معجزي الله " احفظ هذه القاعدة ، وطبقها على نفسك
ذكر الله من أعظم المعينات في الشدائد (ياأيها الذين ءامنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون)
(رضوا بأن يكونوا مع الخوالف) عندما يوصلك النفاق للهمم الرخيصه
(إن يعلم الله في قلوبكم يؤتكم خيرا ) لا تحتمل الظن، لم يقل: قد يؤتيكم خيرا، ولا تحتمل التسويف فلم يقل فسوف يؤتيكم خيرا، بل تفيد القطعية آنًا: إن يعلم – يؤتكم.
من رحمة الله تعالى تكراره للتوبة ودعوة المنافقين لها مرة بعد مرة فلنحسن الظن به ونتوب إليه ونحن نوحّده قلباً وقالبًا
(ولو أرادوا الخروج لأعدوا له عدة) عزمك على الطاعة يحتاج منك بذل للاسباب واجتهاد بعد عون الله وتوفيقه فلا تعجز وتكسل
عندما يكون الخلق أعظم في القلب فلا تستغرب أن يبحث عن رضاهم ولو غضب الرب { يحلفون بالله ليرضوكم والله ورسوله أحق.. }
{ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم} كم من فشلٍ جرَّ على المسلمين ويلاتٍ بسبب التنازع! البغي بوَّابة الفشل وذهاب الريح!
"وان خفتم عيلة فسوف يغنيكم الله من فضله " أبواب الرزق كثيرة ومن ترك شئ لله عوضه الله خيرا منه
آيات الجهاد في سورة التوبة تكشف بجلاء حجم التخاذل الذي عليه الأمة اليوم "اثاقلتم إلى الأرض أرضيتم بالحياة الدنيا.
وجودالخير في القلوب يجلب خيرا أكبر من المفقود. "إن يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أُخذ منكم ويغفرلكم"
على قدر إيمانك بوجود الله وبعلمه وقدرته.. تكون ثقتك به واتكالك عليه ( لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ)
(لا تتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء إن استحبوا الكفر على الإيمان..) هذا تحذير من الله بعدم موالاة الكفار حتى ولو كان أقرب قريب ( ءابآكم و إخوانكم ) فكيف من يوالي من دونهم !
لايخلو صاحب فتنة مهما حقرت من أتباع يصدقونه ويدعون لضلالته" يبغونكم الفتنة وفيكم سماعون لهم"
{لو أنفقتَ ما في الأرض جميعًا ما ألَّفتَ بين قلوبهم ولكنّ الله ألَّف بينهم} تمسَّك بصديقك الصالح المؤالف.. فمحبتكما إلهيَّة!
(إذ يقول لصاحبه لاتحزن إن الله معنا) هذه الآية درس في التفاؤل لكل لمسلم طالما أنت مع الله فأحسن الظن به وابتسم
( ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم ) *إذا رأيت نفسك متخاذلا عن الطاعة فاحذر أن يكون الله قد كره طاعتك !
إتمام العهد ولو مع الكافر صفة للمتقين الذين يحبهم الله.. "فأتموا عهدهم إلى مدتهم إن الله يحب المتقين"
{ويومَ حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا} قد يكون انكسارُ قدمك، وسقوطك على الأرض بسبب إعجابك بعصاك التي تتوكأ عليها!
{وإن أحدٌ من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلامَ الله} كم أحيى "سماعُ كلام الله" نفوسًا بعد موتها، وقلوبًا بعد قسوتها!
المؤمن يحرص أن يرضي الله ولايهمه رضى الناس ( وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ إِنْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ)
(لَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ) الآية المؤمن الحق مبادر لا يستئذن للخير 
{قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله "لنا" هو مولانا} إن آمنا بالله حقًا فنحن الرابحون حتى في مصائبنا! إنها "لنا" وليست علينا!
"إذ يريكهم الله في منامك قليلا" أيها المؤمن أنت منتصر حتى في رؤيا المنام ! فكن صادقا مع ربك وسيكون معك ولن يخذلك
﴿ يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم﴾ لو رأيت إنساناً يقف أمام الشمس وينفخ عليها بفمه.... هل تنطفئ ؟ فكيف بنور الله ؟!!
{يبشرهم ربهم برحمةمنه ورضوان وجنات لهم فيهانعيم مقيم}الجنة ثوابه ورحمته وهى اعظم رحمةخلقهاالله لعباده الصالح
(إن تصبك حسنة تسؤهم..) إذا رأيت الرجل يفرح بمصاب المسلمين ويرقص على جراحاتهم فاعلم أنه منافق معلوم النفاق 
قبل أن تخوض في الإستهزاء بالدين وأهله تدبر{أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزؤن لا تعتذروا قد كفرتم}
"لا تحزن إن الله معنا" قلبٌ عرف ربه في الرخاء لن يَضِل الطريق عند الشدة والبلاء
" إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا " كُن في الأزمات مصدر أمانٍ واطمئنان
(ما على المحسنين من سبيل) هنيئا للمحسنين أثبت أجرهم ورفع ذكرهم وزكاهم ربهم واعتذر لخطأهم ودفع اللوم عنهم فهم رابحون في كل حال
﴿ لا تحزن إنّ الله مَعَنا ﴾ معيّة الله تجتاح كل المخاوف والأحزان
(إن الله معنا) ماأروع أن ينتابك هذاالشعور: أنك في معية الله عندما تشعر برهبة المكان والخوف منه فيتلاشى خوفك وتطمئن!
(ورضوان من الله أكبر..) رغم أن نعيم الجنة ﻻ تدركه العقول وﻻ يخطر على قلب بشر، يبقى رضوان الله أكبر منه يارب رضوانك
﴿الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات﴾ هذا هو حال المنافقين السخرية من إنفاق ذوي الدخل المحدود
﴿وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ﴾ وما خاب من توكل عليه
أتخشونهم ، فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين " عتاب يذيب القلب .. غفرانك يا الله
" إن الله معنا" اعتقاد المؤمن أن الله معه يكفيه ليشعر بالأمان
(ذلك بأن الله لم يك مغيرًا نعمة أنعمها ) (إن الله لا يغيّر ما بقوم) من النعمة والإحسان ورغد العيش (حتى يغيروا ما بأنفسهم) بأن ينتقلوا من الإيمان إلى الكفر ومن الطاعة إلى المعصية أو من شكر النعم إلى البطر بها (السعدي رحمه الله)
(..أولَٰئِكَ سيرْحَمُهُمُ اللَّهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عزِيزٌ حكِيمٌ) 6صفات للمؤمنين حتى تنالوا رحمته تعالى #آية (71) #سورة_التوبة

سؤال المجلس:
في هذا الجزء ذكر الله عقوبةً (قلبيَّةً) عظيمة لمعصيةٍ معيَّنة، فما الآية التي ذُكرت فيها هذه العقوبة؟
الإجابة:
(فأعقبهم نفاقا في قلوبهم ...)


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل