الإعجاز اللغوي في سورة الضحى - الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله

 

الإعجاز اللغوي في سورة الضحى - الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله
جزء من حلقة نادرة جدا للشيخ الشعراوي بعنوان معجزات سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام من برنامج نور على نور ويشرح فيها الاعجاز اللغوي فى سورة الضحى.
تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

ستجد العجب في هذه السورة، أنها جاءت على طريقة العرب بما لم يأت به العرب.
الآية فيها قسم وهو (وَالضُّحَى ﴿١﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى ﴿٢﴾)
ثم فيها تسع آيات ولو رتبت التسع آيات 1،2،3، ثم وضعت 4 تحت واحد وخمسة وستة ثم جاءت سبعة تحتهم
تجد الآية الأولى بعدها الآية الرابعة بعدها الآية السابعة
وتجد الآية الثانية بعدها الآية الخامسة بعدها الآية الثامنة
ثم تجد الآية الثالثة بعدها الآية السادسة بعدها الآية التاسعة
في الثلاث الآيات الأولى أحكام صادرة (مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى ﴿٣﴾ وَلَلْآَخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى ﴿٤﴾ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى ﴿٥﴾) 
وفي الآيات الثلاث الثانية دليل (أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى ﴿٦﴾ وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى ﴿٧﴾ وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى ﴿٨﴾)
والآيات الثلاث الثالثة مطلوبات (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ ﴿٩﴾ وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ ﴿١٠﴾ وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ ﴿١١﴾)
(وَالضُّحَى ﴿١﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى ﴿٢﴾) قسم 
(مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى ﴿٣﴾ وَلَلْآَخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى ﴿٤﴾ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى ﴿٥﴾) هذه كلها وعد من الله، فإذا جئت للآية الأولى (مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى ﴿٣﴾) تأتي الآية الرابعة تقول (أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى ﴿٦﴾) كيف يودعك وكيف يلقوك وهو قد وجدك يتيمًا قبل أن تكون رسولًا، إذا كنت يتيمًا ولم يودّعك ولم يقلاك فكيف إذا كنت رسولًا؟ يقلوك؟! وما دام الله قد صنع معك ذلك ما ودعك وما قلاك بدليل أنه وجدك يتيما فآواك (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ ﴿٩﴾) فالآيات الثلاث: وعد ودليل ومطلوب.
والآيات التي بعدها تجدها بهذا الشكل أيضًا، إذن اقرأ السورة على أنها قسم وتسع آيات: الآيات الثلاث الأولى وعد من الله وإخبار والآيات الثلاث الثانية إنما هي أدلة والآيات الثلاث الأخيرة مطلوبات لهذه الأشياء.
(وَالضُّحَى ﴿١﴾ وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى ﴿٢﴾) قسم
(مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى ﴿٣﴾) (أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى ﴿٦﴾) (فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ ﴿٩﴾)
(وَلَلْآَخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى ﴿٤﴾) (وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى ﴿٧﴾) (وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ ﴿١٠﴾)
(وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى ﴿٥﴾) (وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى ﴿٨﴾) (وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ ﴿١١﴾)

رابط المشاهدة


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل