اللطائف القرآنية " لولا و لو " - د. صلاح الخالدي

اللطائف القرآنية " لولا و لو "

د. صلاح الخالدي 

قوله تعالى : (( ولولا رجالٌ مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم أن تطئوهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم ليدخل الله في رحمته من يشاء لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما )) الفتح 25

من روائع اللطائف القرآنية في هذه الآية اشتراك حرفي الشرط " لولا " و " لو " في جواب شرطٍ واحد

نعلم أن "لولا" حرف امتناع لوجود، أي يمتنع وقوع جواب الشرط لوجود فعل الشرط.

أما " لو " فإنه حرف امتناع لامتناع، أي يمتنع جواب الشرط لامتناع فعل الشرط.

" لولا " في الآية حرف شرط وجملة " رجالٌ مؤمنون ونساء مؤمنات " فعل الشرط، وجواب الشرط متأخر، وهو قوله " لعذبنا الذين كفروا منهم عذاباً أليما «.

والتقدير : لولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما .

ولو في الآية حرف شرط، وجملة " تزيلوا " فعل الشرط، وجواب الشرط جملة " لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما «.

والرائع اللطيف أن جملة " لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما " جاءت جواب حرف الشرط " لولا " التي هي حرف امتناع لوجود ، وجاءت أيضا جواب الشرط " لو " التي هي حرف امتناع لامتناع ، فاشترك الحرفان " لولا " و" لو " في جواب شرط واحد مع اختلاف معناهما ، وجاء هذا بتناسق معجز في كتاب الله ، فسبحان الله منزل هذا القرآن المعجز .


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل