مقتطفات تفسيرية في سورة البقرة للدكتور محمد الشنقيطي

مقتطفات تفسيرية للدكتور محمد الشنقيطي

برنامج مواقع النجوم (قناة اقرأ)

د. محمد بن علي الشنقيطي

إعداد صفحة إسلاميات بتصرف يسير

سورة البقرة أول ما نزل في المدينة بعد الهجرة والمدينة فيها المهاجرون والأنصار واليهود والمنافقون فذكرت السورة أصناف البشر في بدايتها. وفيها آخر ما نزل من آيات القرآن الكريم (آخر آية نزلت آية:وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [البقرة:281] رواه النسائي عن ابن عباس وسعيد بن جبير) (وهناك أقوال أخرى في آخر آية نزلت من القرآن). وفيها أركان الإسلام الخمس وأركان الإيمان وفيها العديد من الأحكام.

أعظم نعمة هي الهداية وهذه الهداية هي في القرآن الذي لا ريب فيه، أما التوراة والإنجيل فقد حرّفهما اليهود والنصارى مما صار يدعو للشك والريب فيهما (فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَٰذَا مِنْ عِندِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۖ فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا يَكْسِبُونَ (79) البقرة).

 

ذكر قصة بني إسرائيل في هذه السورة مع ذكر قصة إبليس ورفضه للسجود لما بينهما من تشابه في حسدهم، فإبليس أبى السجود لآدم حسدًا له أن الله سبحانه وتعالى خلقه بيده ونفخ فيه من روحه وأسجد له ملائكته. وكذلك بنو إسرائيل حسدوا العرب أن نبي آخر الزمان الذي كانوا ينتظرونه ويستفتحون عليهم به جاء من العرب وليس منهم وهم في الأصل حضروا إلى يثرب ترقّبًا لبعثته كما أخبرت التوراة والإنجيل ولبثوا في يثرب مدة من الزمن قبل مولد النبي صلى الله عليه وسلم ينتظرون مجيئه وهم يتوقعون أن يكون من نسل إسحق عليه السلام فلم يعلّموا العرب دينهم بل كتموه عنهم ظنّا منهم أنهم سيقتلون العرب مع النبي الخاتم القادم الذي ينتظرونه. فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم من نسل إسماعيل عليه السلام حسد بنو إسرائيل العرب وكفروا بنبيهم وجحدوا رسالته واستنكروا واستكبروا وحرّفوا التوراة والإنجيل التي بشّرت بهذا النبي الخاتم.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل