نظرات في سورة الكهف - الحلقة الثامنة

نظرات في سورة الكهف - الحلقة الثامنة

د. أحمد نوفل
تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

(ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا ﴿١٢﴾ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ﴿١٣﴾ وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَهًا لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا ﴿١٤﴾)

لقاؤنا مع سورة الكهف، آيات سورة الكهف، بدأنا الحديث في قصة فتية الكهف كيف دعوا الله تعالى بأمرين ومطلبين: "الرحمة" مفتوحة، مطلقة و "الرشد". أن تكون قراراتنا صائبة إذا أوينا إلى الكهف يكون اختيارنا صائبًا، إذا خرجنا من الكهف يكون التوقيت والقرار صائب، ما أحوجنا إلى أن نراجع قراراتنا، هل هي صادرة عن رشد؟ أم صادرة عن جهل وعن هوى وعن نقص معلومات؟؟ الرشد مطلب عالي، عالي. 

(فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا) هذه الكلمة "الكهف" لم ترد إلّا في هذه السورة وسنجد عديدًا من الكلمات والمفردات لم تتكرر إلا في سورة الكهف ليس هناك مجال أن نستعرضها الآن ونأخذ فيها وقتًا لكن واحدة من الكلمات كلمة "الكهف" فيما أذكر الآن (فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ) فصار الكهف متكرر ثلاث مرات (سِنِينَ عَدَدًا) سيفصل عدد هذه السنين فيما يأتي. يعطيك الموجز وعند التفاصيل يقول لك كم عدد السنين، إذن هذه منهجية القرآن: يعطيك موجزًا ثم يدخل في تفاصيل القصة ثم يعود إلى الموجز من جديد وهكذا.

(ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا) أيّ الحزبين، حزبين! يعني حزبين من أهل الكهف أنفسهم؟ ينفع، أي الحزبين من الناس المنقسمين على فتية الكهف؟ ينفع، أو الحزبين المؤمنين بهذا الكتاب المبين وأصحاب الأديان الأخرى؟ ممكن.
(لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ) طريقة القرآن في التعبير يعطينا لفظ يحتمل من المعاني ما لا يعلم به إلّا الله. 
نكرر: (أَيُّ الْحِزْبَيْنِ) اذكر لما قالوا (كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ) الله أعلم، إذاً انقسموا حزبين. ثانيًا: الناس الذين كانوا في زمانهم، هؤلاء الفتية من أي زمان؟ ومن أين أتوا؟ ومن هم؟ كم لبثوا؟ انقسموا فيهم أيضا إلى حزبين أو الآن الناس منقسمون في أهل الكهف إلى حزبين، كم لبثوا؟ نحن المؤمنون عندنا المعلومة، كم عددهم، وكم لبثوا، بينما غيرنا عنده المظنونة من المعلومات" يعني الظن" عنده المتوهَم من المعلومات، ربنا قال عنهم (رَجْمًا بِالْغَيْبِ) ليس عندهم يقين ونحن عندنا اليقين والحمد لله رب العالمين. الخلاصة: (أي الحزبين) تحتمل كل هذه الإحتمالات.

(ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا)، أحصى: أشد إحصاءً، وما الإحصاء؟ كانوا يعدّون بالحصى، لم يكن عندهم الإحصاء وأجهزة وحفظ المعلومات، كانوا يضعون كل عشرة أمامهم كومة وعندما يكونواعشرين يضعوا لهم كومة بجانبها حتى إذا صاروا عشرة أكوام هذه إذن مئة وهكذا كانوا يحصون عن طريق الحصى، فَسُمي إحصاء. نحن الآن نريد من هو أحصى، اذكر (أَحسَنُ عَمَلا) أفعال التفضيل (أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا) أي أشد دقة وضبطا للإحصاء، إحصاء عدد السنين التي لبثوها في هذا الكهف. 

انتهى الموجز وبدأنا بالتفصيل: (نَحْنُ) نون العظمة، ضمير العظمة (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ) بالحق، والحق هو المطابقة مع الواقع. والحقيقة عجبي لا ينتهي، وعجبي ممن يقولون بوجود الأساطير! حاشا!.

الله يقول: (نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ) ويخرج بعض المسلمين الذين يقولون وما المانع أن يكون في القرآن أساطير؟ هذا لا يعيب القرآن!!. وأقول إن الواقع أغرب من الخيال، لماذا يأخذ القرآن أساطير؟ الواقع البشري أمام رب العالمين من آدم إلى نزول هذا الكتاب صفحة أمام الله عز وجل، يختار مولانا الجليل سبحانه من هذه الصفحة بعض أحداثها. والله في الواقع أحداث أغرب من الخيال إذن لماذا نستغرب؟! على كل حال دعنا من الأمة المفتونة ونبقى مع السالكين على منهاج رب العالمين وطريقه القويم. دعونا من هذا الكلام، بقطع النظر عن الأسماء الذي تقوله كبيرة أو مشهورة، لا يهم. الحق لا يعرف بالأسماء الكبيرة والطنانة، إنما هذا هو الحق الذي قام عليه الوجود (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ) ليس الحق مثل ما قالوا أن مقاصده صحيحة – وهذه كلمة خبيثة – قصدهم: مقاصده صحيحة بقطع النظر عن كونه مطابق للواقع أو لا، نقول لا، هذه فلسفة خاطئة!! الحق: المطابق للواقع والحق النبيل في مقاصده، الإثنين. 

الآن بدأت التفاصيل (إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ) يكفي الشباب فخرًا ورفعة وشأنًا وكرامة أن مولانا يثني عليهم في هذه السورة (إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ) يعني حِداث الأسنان، (فتية) الفُتُوة يعني القوة، الشباب والقوة وهما قرينان لكن ينقص الشباب مع احترامي الشديد الرّشد. ما أجمل أن يكون الرُّشد قرين القوة، شباب متدين وواعي، واسع العقل ولا يدخل تَديّنه في عقول ضيقة وأفكار منغلقة، لا ينقصنا هذا، نحن نريد أن يكون التدين واسعًا، هذا الدين أوسع من البحر لا يجوز ولا يُعقل أن يؤخذ بضيق عقل ونزق في الأخذ وشطط في الفهم، هذا لا يلزمنا ولا يخممنا ولا يطورنا مثل هذا، الفهوم الضيقة لا تنفعنا نريد فهمًا واسعًا لكنه منضبط بأصول هذا الدين العظيم. 

(إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى) القاعدة في الإيمان (وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى) تُقبِل على الله، يُقبل عليك ويزيدك ولله المثل الأعلى، نضرب مثلا في الأرض ثقيل نوعا ما يريد أن يأخذ أحد بيده فتمدّ يدك له، ولله المثل الأعلى أَفَتَمُدُّ يدك تستعين (إِيَّاك نَعْبُدُ وإيَّاك نسْتَعين) ثم يُخذلك مولاك؟ لا والله، ما كان ولا يكون بل إنه يزيدك هدىً، (وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى).

إذن (إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ) الذي يربيهم، الذي يتعهدهم سبحانه (وَزِدْنَاهُمْ هُدًى) لأنهم هم اهتدوا، هم من بدأوا الخطوة الأولى، أنت تبدأ من عندك وربنا يكمل لك. يقول البعض لما ربنا يهدينا!! يجب أن نأخذ بأسباب الهدى تصل إلى الهدى ومن لم يأخذ بأسباب الهدى أنّى تحصّل الهدى؟!!.

(وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) ربطنا لم ترد في القرآن إلا في هذه السورة وسورة القصص وفي الإثنين ربط على القلب بمعنى أن القلب لولا هذا الربط يندلق ما فيه من مشاعر، كما نربط قربة الماء أو قربة اللبن، تربطها برباط وثيق حتى لا يندلق ما فيها من سائل- ماء أو غيره- . القلب يحتاج إلى أن يربط الله تعالى عليه فيحفظ ما فيه من المشاعر، من الإيمان، من اليقين. اللهم اربط على قلوبنا وأنزل السكينة علينا يا رب العالمين.

(وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا) قاموا يعني وقفوا على حيلهم؟ ينفع، أم قاموا موقف؟ الحياة موقف (قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) أنا لي موقف، يا مسلم، لا ينبغي أن تمرّ هكذا إحصاء، مجرد عدد، مجرد رقم، من أنت؟ أنا رقم من هذا العالم العربي والعالم الإسلامي هناك ستة بليون واحد لا تكون رقمًا! ينبغي أن تكون رقما صحيحا، رقما فعالا رقما مؤثرًا، شيئًا موجودًا له ذكر عند الله وعند خلق الله وعند عباد الله وله نفع في هذه الأرض يحمل هذا الدين لسعادة العالمين، كن مؤثرًا ولا تكن فقط متأثرًا.

(وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا) وقفوا، "قاموا" كان لهم موقف عبّر عنه النص بهذه الكلمة، (إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا) ربّنا من؟ (رَبُّنا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) ونحن جزء من هذه السماوات والأرض فربنا، ربها، كلام في منتهى الجمال، في منتهى التطابق مع الحق. 

(لَنْ نَدْعُوَ مِنْ دُونِهِ إِلَٰهًا ۖ لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا) أي حَيْث وحَيْدٌ عن الحق، الشطاط: بُعد ومنه الشيطان لأنه شطن 'ذهب بعيدا' واشتط شططا: المبالغة والتطرف والذهاب بعيدًا والأخذ بمسافات عن المكان الرئيسي. إذن لقد قلنا إذا ادّعينا مع الله أحدا قلنا إذاً' العوض هنا' قلنا إذن شططا. (هَٰؤُلَاءِ قَوْمُنَا) ما لهم؟ ( اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً ۖ لَوْلَا يَأْتُونَ عَلَيْهِمْ بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ) ما اعتراضهم؟ هَلّا أتوا على آلهتهم هذه ببرهان أو سلطان أو حجة أو دليل؟ إذن موقف الفتية موقف قائم على العلم، قائم على اليقين قائم على الإيمان وهم يحاجّون الآن قومهم بالغيب.

رابط المشاهدة:
http://trustartistic.com/view.php?file=natharat+alkahef+%288%29



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل