ختام آيات متوالية في سورة الأنعام: 97،98،99

ختام آيات متوالية في سورة الأنعام: 97،98،99

د. محمد داوود

1ـ آيات متوالية في سورة الأنعام 97 ـ 98ـ 99
اختتمت بقوله تعالى :
لقوم يعلمون 97 ـ لقوم يفقهون 98 ـ لقوم يؤمنون 99
ما علاقة كل خاتمة بآيتها ؟؟

يقول تعالى :
1ـ (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِها فِي ظُلُماتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآياتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ)97
*ختمها يقوله تعالى (لقوم يعلمون ) نرى هنا أنه ذكر حركة الأفلاك , وحركة النجوم والإهتداء بها , وهذا من شأن العلماء , فلذلك كانت خاتمتها بــ (لقوم يعلمون )

2 ـ ( وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ ۗ قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ (98
* ختمها بقوله تعالى (لقوم يفقهون ) فهنا مسألة الحياة والموت,وتفصيل هذه الآيات وفهم هذه الدقائق لايكون إلا لأصحاب الفقه , والفقه هو الفهم , لذلك ختمت الآية بقوله تعالى (لقوم يفقهون )

3 ـ {وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ انظُرُواإِلَىٰ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكُمْ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ  يُؤْمِنُونَ (99) 
*ختمها بقوله ( لقوم يؤمنون ) فهنا تستمر الآيات في بيان النعم وتعدادها , والاعتراف بالنعم لا يكون إلا لأهل الإيمان , ولذلك ختمت الآية بـ (لقوم يؤمنون )

د. محمد داود

(منقول)



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل