ذكر وحذف هاء التنبيه (فَمَن ذَا الَّذِي – أَمَّنْ هَذَا الَّذِي)

ذكر وحذف هاء التنبيه (فَمَن ذَا الَّذِي – أَمَّنْ هَذَا الَّذِي)

برنامج لمسات بيانية - د. فاضل السامرائي
تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

في قوله تبارك وتعالى (إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ (160) آل عمران) وفي سورة الملك ربنا تبارك وتعالى يقول (أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُندٌ لَّكُمْ يَنصُرُكُم مِّن دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ (20)) (فَمَن ذَا الَّذِي – أَمَّنْ هَذَا الَّذِي) زيادة الهاء على (ذا) وكلاهما اسم إشارة؟ دخلت الهاء على الثانية (أَمَّنْ هَذَا الَّذِي) فلم؟ وما اللمسة البيانية؟

(من ذا) تحتمل أن (ذا) اسم إشارة وتحتمل أن كلها (من ذا) اسم واحد لكن نفترض أنها اسم إشارة (هذا) و(ذا) لو أخذنا اسم الإشارة (ها) و(ذا)، (ها) حرف تنبيه و(ذا) اسم الإشارة في أصل اللغة. إذن (أمن هذا) فيها تنبيه واسم إشارة تلك ليس فيها تنبيه (ذا) فقط. إذن هذه تنبيه يعني الموقف يحتاج إلى تنبيه، أكثر تنبيهاً، الموقف يحتاج وإلا لماذا ينبّه؟ 
هؤلاء الكلام في المؤمنين بعد وقعة أُحد، هؤلاء مؤمنين مسلمين يداوي جراحاتهم (وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ (160)) هذا الكلام في جماعة أُحُد ربنا يقول له (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ) تلك في الكافرين (أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُندٌ لَّكُمْ يَنصُرُكُم مِّن دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ (20) الملك) المؤمنون لا يحتاجون إلى تنبيه زائد هم في جراحات هو يمسح على جراحهم يقول (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ). هؤلاء كفرة، ولهذا قال (أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُندٌ لَّكُمْ) كأنه ينبهم إلى خطورة صنيعهم وعملهم. 

من هو الذي ينصركم من دون الرحمن؟ (إِنِ الْكَافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ) حتى في آية الكرسي قال (مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ) ما قال (من هذا الذي) لأن الشفيع هو طالب حاجة، هو ليس ندّاً له، هذا طالب حاجة ويعلم أن الأمر ليس بيده ولكن بيد من هو أعلم منه ويتلطّف في طلب الحاجة حتى يقضيها، هذا الشفيع، ولهذا لم يأت بهاء التنبيه، الموقف لا يحتاج هاء التنبيه.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل