حذف ياء المضارع من فعل نبغِ في الآية (قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغ (64) الكهف)

 حذف ياء المضارع من فعل نبغِ في الآية (قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغ (64) الكهف)

لمسات بيانية - د. حسام النعيمي
تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

في سورة الكهف (قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آَثَارِهِمَا قَصَصًا (64)الكهف) لمذا حُذفت ياء المضارع ولم يسبقها جزم ولا نصب؟ 

هذا يتعلق بخط المصحف وخط المصحف الرسم على ما رسمه الصحابة لذلك يقال خط المصحف توقيف يعني موقوف على ما رسمه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم. ولما سُئل الإمام مالك عن تغيير الخط لأن الخط كان يمر بمراحل تطور وخط المصحف يمثل مرحلة من مراحل تطور الخط العربي هكذا هو ولذلك بعض الأحرف التي لم تكن مستقرة في الخط رسمت بصورتين مثل كلمة : رحمة مرة وردت رحمت ومرة رحمة وقد تكون مناسبة للكلام التفصيلي في هذا الموضوع. هذا خط المصحف وهذا رسمه. هم رسموا هكذا وبعض العلماء يقول صحيح هم رسموا هكذا لكن فلنفتش عن سر هذا الرسم. الذي كتب (نبغ) كتب الياء في أماكن أخرى فلماذا لم يكتبها؟ دققوا فيها. هنا بعض قبائل العرب ونحن قلنا القراءات أو الأحرف في الحقيقة قبل القراءات لأن القراءات القرآنية هي بقايا الأحرف التي تحملها الرسم وإلا عثمان أراد أن يجمع الناس على حرف واحد لكن آثار الأحرف بسبب انعدام النقط والتشكيل فسميت القراءات. 

عادة الوقف على ما هو منته بياء يكون بالياء تقول زيد يمشي سريعاً وزيد يمشي تقف بالياء. بعض قبائل العرب كما حذفت من الصحيح (زيد يكتبُ) ولما تقف تقول (زيد يكتبْ) تحذف الحركة، سلّمت على زيدٍ تحذف التنوين والحركة : سلّمت على زيدْ. فلما كان هناك حذف هؤلاء حذفوا الياء أو قصروا صوتها عندما يقفون قالوا: (ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ) لم يقولوا : نبغي، فكأنما هذا الرسم كان تثبيتاً لهذه القراءة لقبائل العرب وهم كُثُر لأن الذي وقف عليها بالكسر هم ستة قُرّاء من السبعة: قرأ وقفاً: نافع وأبو عمرو والكسائي وحمزة وعاصم وابن عامر فقط إبن كثير الذي قرأها بالياء (قراءة مكة) والباقون جميعاً بالكسرة إذا وقفوا. الرسم هو على الوقف والإبتداء فحذفت الياء إشارة أو تثبيتاً لهذه القراءة.

هذه مسألة، والمسألة الثانية قالوا هذا حتى القبائل التي وقفت بالكسر هذا الموطن موطن سرعة: موسى عليه السلام كان مشتاقاً وفي شغف للقاء هذا الرجل الصالح فلما قال له أرأيت إذ آوينا إلى الصخرة قال: (ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ) مستعجل سريع فجاء الحذف مناسباً للسرعة التي كان عليها موسى لكن هي بالدرجة الأولى تثبيت لقراءة سمعية ستة من السبعة وقفوا بالكسر.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل