الأمثال في القرآن - (كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الأَرْضِ )

 الأمثال في القرآن - عبّاد الشيطان (كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الأَرْضِ )

من برنامج سحر القرآن - د. طارق السويدان
تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

هذا المثل الله سبحانه وتعالى يصور لنا فيه عباد الأوثان يقول الله تعالى في هذا المثل: الله سبحانه وتعالى يصور لنا فيه عباد الأوثان فيقول تعالى (قُلْ أَنَدْعُو مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَنفَعُنَا وَلاَ يَضُرُّنَا وَنُرَدُّ عَلَى أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الأَرْضِ حَيْرَانَ لَهُ أَصْحَابٌ يَدْعُونَهُ إِلَى الْهُدَى ائْتِنَا قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَىَ وَأُمِرْنَا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (71) الأنعام)


هذا مثل جميل رائع كثير من الناس يقرأ وه ولا يفهموه يقول الله سبحانه وتعالى لمن عبد حجارة لا تضر ولا تنفع مثله في تخبطه وضلاله كمثل الذي اختطفته الشياطين وأضلته وألقته في هوة ساحقة كأن الشياطين والجن أخذته من بيته وألقته في وادٍ سحيق بعيد عن الناس والنجاة. هذا تصوير وهناك شرح آخر يقول ابن عباس رضي الله عنهما : هذا مثل ضربه الله تعالى لمن يدعو إلى عبادة الأوثان ولمن يدعو إلى عبادة الرحمن يمثل مقارنة بين الاثنين مثل عابد الوثن برجل ضل في سفره كان في سفر فضاع وبقي تائها حائرا لا يدري أين يسير وأين يتجه فجاءت الشياطين وبدأت توسوس له شيطان يقول له اذهب بهذا الطريق وآخر يقول له اذهب في ذلك الطريق فضيعته زيادة حتى سار في درب المهالك بعيدا عن رفاقه وبعيدا عن أصحابه وكان خائفًا خوفًا شديدا هذا الذي يعبد الأوثان أو من يعبد غير الله أو يتبنى شيوعية أو يتبنى قومية أو أي شيء غير الإسلام غير دين الحق فماذا يحدث له يعيش في خوف ويعيش في عدم اطمئنان لذلك يلجأون إلى الخمر والمخدرات "ألا بذكر الله تطمئن القلوب غير هذا لا يوجد شيء ،بينما هو سائر في هذا الفزع وهذا الخوف يسمع صوت إخوانه يدعونه إلى الجادة والطريق يقولون له يا فلان تعال أقبِل، هذا طريق الأمان وهو طريق الحق والإسلام إذا استجاب لهم فقد نجى وفاز وإلا فقد ضل وهلك فذلك مثل من يعبد الأوثان ويظن انه على نور وهدى أو يعبد أي دين آخر غير الإسلام فإذا جاءه الموت رأى الندامة والهلكة. 
يا له من تمثيل رائع في غاية البيان والجمال والإقناع مثل للإيمان والكفر فهذا من جمال أمثال القرآن.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل