إعجاز المفردة القرآنية (كلمة ضيزى)

 إعجاز المفردة القرآنية (كلمة ضيزى)

من برنامج سحر القرآن - د. طارق السويدان
تفريغ موقع إسلاميات حصريًا

كلمة ضيزى:

في سورة النجم قال تعالى (تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَى (22) النجم) كلمة فيها استفهام توبيخ وسخرية وتهكم. 

معنى الآية: 
عجباً يا أهل قريش تجعلون لأنفسكم النوع المحبوب في نظركم أي الأولاد وتجعلون لله تعالى البنات اللواتي تذمونهن أنتم، تلك قسمة غير عادلة جائرة بحيث أنكم جعلتم لله ما تكرهون. 

يقول حجة الأدب العربي محمد صادق الرافعي: لفظة من أغرب ما فيه كلمة ضيزى، يقول هذه الكلمة ما حسُنت في كلام قطّ ولم يستعملها عربي بشكل جميل لأنها كلمة ثقيلة إلا في موقعها في القرآن فإن حُسنها في نظم الكلام من أغرب الحُسن. الآية صارت أجمل بوجودها. يقول لو أدرت اللغة العربية ما صلح لهذا الموضع في القرآن غير كلمة ضيزى فإن فواصل الآيات في سورة النجم على الألف المقصورة (والنجم إذا هوى) فجاءت الكلمة فاصلة ثم في معرض الإنكار على العرب إذ وردت في ذكر الأصنام فإنهم جعلوا الملائكة والأصنام بنات الله مع كراهتهم للبنات ويقول القرآن (تلك إذن قسمة ضيزى) فكانت غرابة اللفظة تناسب إستغراب القرآن من فعل الكفار أن ينسبوا لله ما يكرهون وجاءت غرابة اللفظة لتناسب معها لتعطي المعنى والفاصلة والغرابة ولها معاني أخرى لا يتسع المجال لذكرها.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل