تمثيل نور الله تعالى في قلب المؤمن بنور المصباح

 إجابة الإمام الرازي على أمور تستشكل على الناس - 2-

تمثيل نور الله تعالى في قلب المؤمن بنور المصباح

سؤال: فإن قيل كيف مثّل الله تعالى نوره أي معرفته وهداه في قلب المؤمن بنور المصباح في قوله تعالى (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35) النور) ولم يمثّله بنور الشمس مع أن نورها أتم وأكمل؟

قلنا:

  1. المراد تمثيل النور في القلب والقلب في الصدر والصدر في البدن بالمصباح وهو الضوء أو الفتيلة في الزجاجة والزجاجة في الكوة التي لا منفذ لها وهذا التمثيل لا يستقيم إلا فيما ذكر. 
  2. الثاني أن نور المعرفة له آلآت يتوقف على اجتماعها كالذهن والفهم والعقل واليقظة وإنشراح القلب وغير ذلك من الخصال الحميدة كما أن نور القنديل يتوقف على اجتماع القنديل والزيت والفتيلة وغير ذلك. 
  3. والثالث أن نور الشمس يشرق متوجهاً إلى العالم السفلي لا إلى العالم العلوي ونور المعرفة يشرق متوجهاً إلى العالم العلوي كنور المضباح. 
  4. والرابع أن نور الشمس لا يشرق إلا بالنهار ونور المعرفة يشرق بالليل والنهار كنور المصباح. 
  5. والخامس أن نور الشمس يعمّ جميع الخلائق ونور المعرفة لا يصل إليه إلا بعضهم كنور المصباح الموصوف.


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل