وقفة تأملية في أصحاب الميمنة وأصحاب المشئمة

أصحاب الميمنة وأصحاب المشئمة
وقفة تأملية من إعداد صفحة إسلاميات

في قول الله تعالى في سورة البلد (ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ ﴿١٧﴾ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ ﴿١٨﴾ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ ﴿١٩﴾ عَلَيْهِمْ نَارٌ مُؤْصَدَةٌ ﴿٢٠﴾) 

أصحاب الميمنة يكفيهم شرفًا هذا الوصف، يؤتون كتابهم باليمين وينجون بفضل الله تعالى ورحمته فهم كانوا يتواصون بالصبر وبالمرحمة في الدنيا فرحمهم الرحمن برحمته التي وسعت كل شيء ونجاهم من هول موقف تطاير الصحف. 
بينما أصحاب المشئمة لم يكتفِ القرآن بذكر وصفهم أنهم أصحاب المشئمة وإنما أضاف عليه وصف آخر (عليهم نار مؤصدة) ليقطع عليهم مجرد التفكير أنهم قد يهربون من هذا العقاب أو قد يكون هناك وسيلة للفرار، لا، سيؤتون كتابهم بالشمال ومعه يُغلق عليهم في نار جهنم فلا يخرجون منها أبدًا والعياذ بالله! مؤصدة بالأقفال وعليهم الأغلال جزاء وفاقًا ولا يظلم ربي أحدًا سبحان جل في علاه.

اللهم أجرنا من النار، اللهم أجرنا من النار، اللهم أجرنا من النار.
اللهم اجعلنا من أصحاب الميمنة وممن يؤتون كتابهم باليمين وممن تتفضل عليهم برحمتك وإحسانك وعفوك.


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل