ألفاظ القرآن وبلاغتها - سورة الفلق

ألفاظ القرآن وبلاغتها

تغريدات للدكتور يوسف العليوي @alulaiwy على وسم#ألفاظ_القرآن_وبلاغتها

سورة الفلق

1. الفلق: تأتي مادة "فلق" في اللغة بمعنى الشق والبينونة والانفصال، وتأتي فيما فيه عجب وتعظيم.

2. واستعمل "الفلق" عند العرب للخلق، والصبح، وغيرهما، والفلق هنا: المفلوق، وكل ما انفلق من شيء يقال له: فلق

3. وفسر في السورة: الخلْق، الصبح وكلاهما يناسب السياق؛ فالخلق يناسب الاستعاذة من شر ما خلق وما بعده

4. والصبح يناسب الاستعاذة من الغاسق إذا وقب.

5. ولعل تخير لفظ "الفلق" لإرادة عموم الخلق مع ملاحظة المعاني الخاصة للفلق المناسبة لما ورد في السورة.

6. كما أن فيه بيانًا أن الذي هو قادر على أن يخلق الخلق ويفلقهم هو قادر على دفع شرورهم وإزالتها.

7. وأن من أزال الظلام وفلق منه النهار قادر على أن يزيل ما فيه من شر وظلم؛ فهو وحده المستحق للاستعاذة.

8. غاسق: الليل المظلم، قال الله: "إلى غسق الليل". وقد يقال للقمر؛ لأنه آية الليل، أو إذا أظلم بالخسوف وقب: دخل. أي: من شر الليل إذا دخل بظلمته واشتدت، وأضيف الشر إلى الليل لأنه زمانه الذي يكثر فيه.

9. ولعل التعبير عن الليل بغاسق إذا وقب؛ لأن الشرور من ناس أو دواب وغيرها تقع غالبًا إذا اشتدت ظلمة الليل.

جمع وتصميم صفحة إسلاميات

10. قال ابن عاشور: (خُص بالتعوذ أشد أوقات الليل توقعاً لحصول المكروه).
 


التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل