فوائد من آيات سورة الكهف - من كتاب المختصر في التفسير

فوائد من آيات سورة الكهف

من كتاب المختصر في التفسير

(كتب فقرة الفوائد الشيخ الدكتور زيد بن عمر العيص أستاذ الدراسات القرآنية المشارك بجامعة الملك سعود)

 (طباعة ونقل سمر الأرناؤوط - صفحة إسلاميات)

1.      الداعي إلى الله تعالى عليه التبليغ والسعي بغاية ما يمكنه مع التوكل على الله في ذلك فإن اهتدوا فبها ونعمت وإلا فلا يحزن ولا يأسف.

2.      في العلم بمقدار لبث الفتية في الكهف ضبطٌ للحساب ومعرفة لكمال قدرة الله تعالى وحكمته ورحمته.

3.      في الآيات دليل صريح في الفرار بالدين وهجرة الأهل والبنين والقرابات والأصدقاء والأوطان والأموال خوف الفتنة.

4.      ضرورة الاهتمام بتربية الشباب لأنهم أزكى قلوبًا وأنقى أفئدة وأكثر حماسة وعليهم تقوم نهضة الأمم.

5.      جمع الشباب بين الإقرار بتوحيد الربوبية وتوحيد الألوهية والتزام ذلك وهذا دليل على كمال معرفتهم بربهم وزيادة الهدى من الله لهم.

6.      من حكمة الله وقدرته أن قلّبهم على جنوبهم يمينًا وشمالًا بقدر ما لا تفسد الأرض أجسامهم وهذا تعليم من الله لعباده.

7.      جواز اتخاذ الكلاب الجارحة للحاجة والصيد والحراسة.

8.      انتفاع الإنسان بصحبة الأخيار ومخالطة الصالحين حتى لو كان أقل منهم منزلة فقد حفظ ذكر الكلب لأنه صاحب أهل الفضل.

9.      دلّت الآيات على مشروعية الوكالة وعلى حسن السياسة والتلطف في التعامل مع الناس.

10.  اتخاذ المساجد على القبور والصلاة فيها والبناء عليها غير جائز في شرعنا.

11.  في القصة إقامة الحجة على قدرة الله تعالى على الحشر وبعث الأجساد من القبور والحساب.

12.  دلّت الآيات على أن المراء والجدال المحمود المتّصف بالتي هي أحسن.

13.  السُنة والأدب الشرعيان يقتضيان تعليق الأمور المستقبلية بمشيئة الله تعالى.

14.  فضيلة صحبة الأخيار ومجاهدة النفس على صحبتهم ومخالطتهم وإن كانوا فقراء فإن في صحبتهم من الفوائد ما لا يحصى.

15.  الإسلام دين المساواة فلا فرق في نظامه بين شريف ووضيع وغني وفقير ورئيس ومرؤوس.

16.  قاعدتا الثواب وأساس النجاة: الإيمان مع العمل الصالح لأن الله تعالى رتّب عليهما الثواب في الدنيا والآخرة.

17.  على المؤمن أن لا يستكين أمام عزة الغني الكافر وعليه نصحه وإرشاده إلى الإيمان بالله سبحانه وتعالى والإقرار بوحدانيته وشكر نعمه وأفضاله علينا.

18.  ينبغي لكل من أعجبه شيء من ماله أو ولده أن يضيف النعمة إلى موليها ومسديها أن يقول: ما شاء الله لا قوة إلا بالله.

19.  إذا أراد الله تعالى بعبده خيرًا عجّل له العقوبة في الدنيا.

20.  جواز الدعاء بتلف مال من كان ماله سبب طغيانه وكفره وخسرانه.

21.  ولا ية الله تعالى وعدمها إنما تتضح نتيجتها إذا انجلى الغبار وحق الجزاء ووجد العملون أجرهم.

22.  المال والولد لا ينفعان إن لم يعينا على طاعة الله.

23.  سرعة زوال الدنيا وفنائها والله سبحانه وتعالى وحده هو الباقي المقتدر على كل شيء من الإنشاء والإفناء والإحياء.

24.  على العبد الإكثار من الباقيات الصالحات وهي كل عمل صالح من قول أو فعل يبقى للآخرة.

25.  على العبد تذكر أهوال يوم القيامة، والعمل لهذا اليوم حتى ينجو من أهواله، وينعم بجنة الله تعالى ورضوانه.

26.  كرّم الله تعالى أبانا آدم عليه السلام والجنس البشري بأجمعه بأمره الملائكة أن تسجد له في بدء الخليقة سجود تحية وتكريم.

27.  في الآيات الحثّ على اتخاذ الشيطان عدوا.

28.  عظمة القرآن وجلالته وعمومه لأن فيه من كل طريق موصل إلى العلوم النافعة، والسعادة الأبدية، وكل طريق يعصم من الشرّ.

29.  من حكمة الله سبحانه وتعالى ورحمته، أن تقييضه المبطلين المجادلين الحق بالباطل، من أعظم الأسباب إلى وضوح الحق، وتبين الباطل وفساده.

30.  في الايات التخويف لمن ترك الحق بعد علمه، أن يحال بينهم وبينه، ولا يتمكن منه بعد ذلك، ما هو أعظم مرهب وزاجر عن ذلك.

31.  لا أحد أظلَم ممن وُعظ بآيات ربه فتهاون بها وأعرض عن قبولها وترك كفره ومعاصيه، فلم يتب منها.

32.  من سنّة الله تعالى في الأولين والآخرين أن لا يعاجلهم بالعقاب، بل يستدعيهم إلى التوبة، فإن تابوا، غفر لهم ورحمهم، وإلا أنزل بأسه.

33.  فضيلة العلم والرحلة في طلبه، واغتنام لقاء الفضلاء والعلماء وإن بعُدت أقطارهم.

34.  جواز أخذ الخادم في الحضر والسفر لكفاية المؤن وطلب الراحة.

35.  استحباب كون خادم الإنسان ذكيًا فطنًا كيّسًا ليتم له أمره الذي يريده.

36.  أن المعونة تنزل على العبد على حسب قيامه بالمأمور به وأن الموافق لأمر الله يعان ما لا يُعان غيره.

37.  التأدب مع المعلم وخطاب المتعلم إياه بألطف خطاب.

38.  النسيان لا يقتضي المؤاخذة، وأنه لا يدخل تحت التكليف، ولا يتعلق به حكم.

39.  تعلّم العالم الفاضل للعلم الذي لم يتمهر فيه ممن مهر فيه، وإن كان دونه في العلم بدرجات كثيرة.

40.  إضافة العلم وغيره من الفضائل لله تعالى والإقرار بذلك، وشكر الله عليها.

41.  العلم النافع هو العلم المرشد إلى الخير.

42.  فضيلة الصبر فمن استعمل الصبر ولازمه أدرك به كل أمر سعى فيه.

43.  وجوب التأني والتثبت، وعدم المبادرة إلى الحكم على الشيء، حتى يعرف ما يراد منه وما هو المقصود.

44.  تعليق الأمور المستقبلية التي من أفعال العباد بالمشيئة.

45.  أن الأمور تجري أحكامها على ظاهرها، وتعلق بها الأحكام الدنيوية، في الأموال والدماء وغيرها.

46.  يدفع الشر الكبير بارتكاب الشرّ الصغير ويراعى أكبر المصلحتين بتفويت أدناهما.

47.  يجوز عمل الإنسان في مال غيره إذا كان على وجه المصلحة وإزالة المفسدة، ولو بلا إذن حتى ولو ترتب على عمله إتلاف بعض مال الغير,

48.  خدمة الصالحين، أو من يتعلق بهم، أفضل من غيرها.

49.  أنه ينبغي للصاحب أن لا يفارق صاحبه في حالة من الأحوال، ويترك صحبته، حتى يعتبه ويعذر منه.

50.  استعمال الأدب مع الله تعالى في الألفاظ بنسبة الخير إليه وعدم نسبة الشرّ إليه.

51.  أن العبد الصالح يحفظه الله في نفسه وفي ذريته.

52.  أن ذا القرنين أحد الملوك المؤمنين الذين ملكوا الدنيا وسيطروا على أهلها، فقد آتاه الله ملكًا واسعًا ومنحه حكمة وهيبة وعلمًا نافعًا.

53.  أهل الصلاح والإخلاص يحرصون على إنجاز الأعمال ابتغاء وجه الله.

54.  من واجب الملك أو الحاكم أن يقوم بحماية الخلق في حفظ ديارهم، وإصلاح ثغورهم، من أموالهم.

55.  إثبات البعث والحشر، بجمع الجن والإنس في ساحات القيامة بالنفخة الثانية في الصور.

56.  إن أشد الناس خسارة يوم القيامة هم الذين ضلّ سعيهم في الدنيا وهم يظنون أنهم يحسنون صنعًا في عبادة من سوى الله.

 

57.  لا يمكن حصر كلمات الله تعالى وعلمه وحكمته وأسراره، ولو كانت البحار والمحيطات وأمثالها دون تحديد حِبْرًا يُكتب به.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل