يوم الجمعة وما أدراك ما يوم الجمعة!

 يوم الجمعة وما أدراك ما يوم الجمعة!

(إعداد صفحة إسلاميات)

سبحان الله الذي اصطفى من خلقه من يشاء فاصطفى الأنبياء من الخلق واصطفى أولى العزم منهم ثم اصطفى محمدًا صلى الله عليه وسلم رسولاً ونبيًا خاتمًا واصطفى من الأماكن مكة المكرمة واصطفى من الشهور رمضان واصطفى من الليالي ليلة القدر واصطفى من الأيام العشر من ذي الحجة ويوم عرفة تحديدًا واصطفى من الأسبوع يوم الجمعة عيدًا أسبوعيًا للمسلمين. وقد نتساءل ما أهمية هذا اليوم بالنسبة للمسلم ولماذا علينا أن نتخذه عيدًا؟
تأملت في هذا اليوم وما ورد فيه من أحاديث وسنن عن نبينا صلى الله عليه وسلم فتلمست بعض أسرار عظمة هذا اليوم وتميّزه عن باقي أيام الأسبوع. فما ظنكم بيوم نبدأ فيه بتلاوة سورة السجدة في صلاة الفجر كما علمنا رسولنا صلى الله عليه وسلم وسورة السجدة فيها خشوع وانكسار لله تعالى ونسجد سجود تلاوة فيها امتثالًا لأمر الله تعالى بالسجود فنبدأ يومنا طائعين لله تعالى ممتثلين أمره منكسرين بين يديه راجين ما عنده من عظيم الأجر والمغفرة والرحمات.
ثم سنّ رسولنا صلى الله عليه وسلم لنا قرآءة سورة الكهف في هذا اليوم المبارك، وسورة الكهف ملجأ أسبوعي لكل خائف وفارّ بدينه وراغب عن فتن الدنيا الزائلة معرض عنها راغب بما عند الله تعالى من جنات ونهر وأبلغنا الصادق المصدوق أن من قرأ هذه السورة يوم الجمعة أضاء الله تعالى له من النور ما بين الجمعتين فهل من عيد أكبر من هذا؟!
ثم تأتي في آخر ساعات يوم الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم فيدعو الله تعالى بما شاء إلا استجاب سبحانه وتعالى له، فما أعظم كرم الله تعالى علينا وما أعظم عطاياه ونعمه في هذا اليوم المبارك فهنيئًا لمن بدأه بسجدة وأنار وحشة قلبه بنور سورة الكهف وختمه بدعوة إلى الله مستجابة وما أشد خسران من قضاه نائمًا لاهيًا بين طعام وأسواق وملهيات لا تسمن ولا تغني من جوع!
إن لم تكن جمعاتنا السابقة على النحو الذي ارتضاه الله تعالى لنا فلنتب عما فات من تقصير ولنعزم على استثمار جمعاتنا المقبلة بساعاتها ودقائقها بل وثوانيها كما أمرنا ربنا سبحانه وتعالى وعلّمنا نبينا وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم لعلّ الله تبارك وتعالى يتقبل منا ويعيننا ويثبتنا ويجعلنا من المسارعين إلى اتباع منهجه فنكون من الفائزين في الدنيا والآخرة. اللهم ارزقنا تعظيم هذا اليوم الذي عظّمته وجعلته لنا عيدا ولا تجعلنا ممن حوّله يوم إجازة ولهو وتضييع للأوقات تُحسب علينا لا لنا وارحمنا يا رحيم وتجاوز عن تقصيرنا إنك أنت الغفور الرحيم.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل