لمسات بيانية في سورة العلق

سورة العلق

*هدف السورة*

وتسمى سورة إقرأ وهي سورة مكيّة وأول ما نزل من الوحي على الرسول r في غار حراء وهي إيذان ببداية الرسالة. وهذا الموضوع الأساسي للسورة (إقرأ باسم ربك الذي خلق* خلق الإنسان من علق*إقرأ وربك الأكرم* الذي علّم بالقلم* علّم الإنسان ما لم يعلم) وتتحدث السورة عن طغيان الإنسان بالمال وتمرده على أوامر ربه (كلا إن الإنسان ليطغى* أن رآه استغنى* إن إلى ربك الرجعى) ثم تناولت السورة قصة أبو جهل الذي يمثّل فرعون الأمة ووعيد الله تعالى له بأشد العذاب والعقاب (أرأيت الذي ينهى* عبداً إذا صلّى..) وأمرت الرسول r بعدم الإصغاء إليه والسجود شكراً لله تعبداً وتقرباً إليه (كلا لا تطعه واسجد واقترب). وقد اشتملت هذه السورة على العلم والعمل والعبادة فابتدأت بالدعوة للعلم وانتهت بالأمر بالعبادة والسجود والصلاة.

 

* (كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَى (6) أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى (7) العلق) (كلا) هي كلمة زجر فلماذا هذا الزجر ولِمَن؟ وما هو الفعل في (رآه) وعلى من يعود الضمير الهاء؟ وما هو معنى الآيتين؟ (د.فاضل السامرائى)

 (كلا) ليست مختصة بالزجر يمكن أن تكون بمعنى حقاً في اللغة مثل هذه الآية. يعني حقاً إن الإنسان ليطغى. قسم فسروها بمعنى حقاً وقسم قال بمعنى ألا وقسم قال لمن كفر من جنس الإنسان. فكلا ليست مختصة بالزجر، قد تكون حرف جواب مثل نعم وبلى وما إلى ذلك وتكون بمعنى حقاً (كَلَّا وَالْقَمَرِ (32) المدثر) ويمكن أن تكون بمعنى ألا.

* (أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى) من الفاعل؟

هو، أن رأى نفسه، الإنسان، رآه أي رأى نفسه. الإنسان الذي استغنى يرى نفسه . هذا تعبير سليم في اللغة. في (ظن) وأخواتها من خصوصيتها وتدخل معها رأى البصرية عموم أفعال القلوب (ظن) وأخواتها هذه لها خصيصة بغض النظر عن كونها تنصب مفعولين أو لا لها خصيصة في التعبير أنها يمكن أن يكون المفعول والفاعل شخص واحد ضمير، تقول مثلاً ظننتني، ظننت نفسي، أراني، يعني أرى نفسي (إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا (36) يوسف) ظلمت نفسين تقول رأيتك يعني رأيت نفسك هذه من خواص هذه الأفعال. رآه أي رأى نفسه رأى نفسه استغنى يطغى.

* ما معنى الاستغناء؟

يرى نفسه غنياً لا يحتاج للآخرين، مستغني عنهم لا يحتاج لهم وهم قد يكونوا محتاحين إليه.

* إذن هو الإنسان الذي استغنى. الفاعل والمفعول به هو (الهاء)؟

نعم هذا خاص بهذه الإفعال تقول رأيتني، ظننتني، حسبتني لكن في غير هذه الأفعال لا تقول هذا.

* خاصة بأفعال القلوب. لم سميت أفعال القلوب؟

هي في الغالب قلبية ليست مشاهدة مثل خال وظن وحسب ليست أمور ظاهرة فتسمى قلبية.

 

* هل البَدَل يفيد التوكيد؟(د.فاضل السامرائى)

للبدل عدة أغراض منها:

v     قد يكون للمدح أو الذمّ كما في قوله تعالى (كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16) العلق) و (وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ (3) التين).

**التناسب بين سورتى العلق والقدر**

بعد هذه السورة سورة القدر، قال في آخر العلق (كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19)) وبعدها ذكر ليلة القدر وهي ليلة السجود والاقتراب، كان في أقرب حالة وهي السجود.

 

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل