ذكر وحذف اسم اسماعيل عليه السلام في القرآن

ذكر وحذف اسم اسماعيل عليه السلام في القرآن

د. المثنى عبد الفتاح

ملتقى أهل التفسير 

دلالة ذكر اسم نبي الله "إسماعيل عليه السلام" في آية سورة البقرة، بوصفة من آباء نبي الله يعقوب، وذلك كما أورده الله على لسان أبناء يعقوب(أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) [البقرة:133] وحذفه في آية سورة يوسف، فيما أورده الله على لسان نبي الله يعقوب عليه السلام، بوصفه من آباء نبي الله يوسف عليه السلام (وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) [يوسف:6] والآية (وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَٰلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ) [يوسف:38]

هذه المسائل تبقى اجتهادية ظنية، غير مقطوع بها؛ لأنها تقوم على منهج استنباطي واسع الدلالة، وسر ذكر إسماعيل عليه السلام في آية سورة البقرة دون آيتي سورة يوسف، فهو لسببين، أحدهما خاص والآخر عام، وهما:

أولاً: سبب سياقي خاص، فجاء في سباق السياق قوله تعالى (وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)، وأبناء إبراهيم هما إسحاق وإسماعيل، فكان من المناسب حين سأل يعقوب عليه السلام أبناءه (مَا تَعْبُدُون مِنْ بَعْدِي) أن يكون الجواب (قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) وهذا المعنى السياقي غير موجود في سورة يوسف، فسياق الآيات كان حديثاً عن ملة الآباء الأضيق، وذلك أن يعقوب عليه السلام قال لابنه (وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) فهو تخصيص إتمام نعمة النبوة في بني إسحاق في آل يعقوب، ولما لم يذكر يعقوب إسماعيل عليهما السلام في هذا السياق فُهم هذا التخصيص، وأن إتمام هذه النعمة خاص ببني إسحاق دون إسماعيل ولذلك لم يذكره، ولما كان الأمر كذلك تابع يوسف عليه السلام ما تعلمه من أبيه فقال (وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ).

ولا تعجل عليَّ أخي القارئ فإن في عدم ذكر أبينا إسماعيل عليه السلام بشارة عظيمة لمن تدبر الآية، وذلك أن قول يعقوب عليه السلام (وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ) يفيد أن نعمة النبوة قد تمت في آل يعقوب، كما تمت لإسحاق في يعقوب وآله، وكما تمت لإبراهيم عليه السلام في بنيه جميعاً، وكأن تمام النعمة للأب في الابن، ويفيد كذلك أنها لم تتم بعد لأبينا إسماعيل عليه السلام، وأنها ستتم في نبي قادم من نسله وهو محمد صلى الله عليه وسلم، فكان في عدم ذكر لفظ إسماعيل في الآية ذكرٌ له في المعنى فيما سيكون له من ابن نبي يكون خاتماً للنبوات كلها، وبه تتم النعمة لأبينا إسماعيل، ولما كان محمد صلى الله عليه وسلم خاتماً للنبوة تمت له النعمة بذلك دون أن يكون له نبي من نسله، وإنها لبشارة عظيمة في كتاب الله تعالى لإسماعيل ومحمد عليهما الصلاة والسلام .

ثانياً: سبب سياقي عام، وهو سياق السورة، فسورة البقرة قامت على خطاب بني إسرائيل في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، فكان من المناسب جداً أن تقيم على هؤلاء الحجة، بأن إسماعيل عليه السلام هو من آباء بني إسرائيل، فلماذا هذا الكفر والجحود والحسد لنزول الوحي على محمد صلى الله عليه وسلم؟! وهو يلتقي معكم في آبائه، بينما سورة يوسف المكية فلم يكن فيها مجال لتلك التلميحات والإشارات لبني إسرائيل، لأنه لم يكن من غرضها ذلك الأمر.

وأما ورود الاسم في السورة ودوره في تفسيرها، فقد يكون له دور في تفسير آية أو آيات، لكن لا نريد أن نحمل الأمر أكبر من حجمه، ولكل سياق دوره في إبراز درر المعاني، ولله الأمر من قبل ومن بعد.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل