برنامج هدايات قرآنية - سورة البقرة 5

برنامج هدايات قرآنية - الحلقة 43 – سورة البقرة -5

 د. يوسف العقيل: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم مستمعي الكرام إلى هذا اللقاء في برنامجكم "هدايات قرآنية" أرحب بكم وأدعوكم للتنقل معي في أفانين القرآن العظيم مع نخبة من أهل العلم من ضيوفنا في هذا اللقاء فمرحباً وأهلاً وسهلاً بكم.

******************

هدايات قرآنية يسعدنا تواصلكم عبر الرسائل النصية على هاتف البرنامج 0541151051 بانتظار اقتراحاتكم وأسئلتكم حول العلوم القرآنية وهدايات السور.

******************

د. يوسف العقيل: حياكم الله مستمعي الكرام وإلى هذه الفقرة.

******************

الفقرة الأولى: "في أفياء السورة" يقدم هذه الفقرة الدكتور مساعد بن سليمان الطيار حيث يستعرض فيها مع التعريف بالسورة شيئاً من علومها.

******************

د. يوسف العقيل: مرحباً بكم مستمعي الكرام إلى هذه الفقرة وهي الأولى في حلقتي هذا الأسبوع وأرحب بكم وأرحب بضيفينا المعتاد فيها فضيلة الشيخ الدكتور مساعد بن سليمان الطيار عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود مرحباً بكم دكتور مساعد

الشيخ مساعد الطيار: مرحباً بكم وبالمستمعين والمستمعات.

د. يوسف العقيل: الدكتور لا يزال الحديث في سورة البقرة ربما أربع حلقات مضت تحدثتم مواضع منها بعض من علوم هذه السورة من علوم تلك المقاطع ماذا لدينا في هذه الحلقة؟.

الشيخ مساعد الطيار: بسم الله الرحمن الرحيم قبل أن ندخل في ما يتعلق في الحلقة أنت أشرت إلى المسألة قبل الحلقة في استشكال ذكرته أنه كيف يقال بأن اليهود أهل توحيد وقد وقع منهم شرك لقول اليهود {عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ} وأنا أقصد أن موسى عليه الصلاة والسلام جاء بعقيدة التوحيد وهذا هو المشهور حتى عند دراسي العقائد يعني عند دارسي العقائد يرون أن مسألة الإشراك يعني هي طارئة ولم تكن أصلًا وإنما الإشراك ورد أكثر وضوحًا عند النصارى ولهذا أحياناً يحتج المسلمون على النصارى بأنكم تبع لشريعة موسى وشريعة موسى ليس فيها تثليث وإنما وصايا موسى وكلام موسى عليه الصلاة والسلام الموجودة عندهم كلها تشير إلى رب واحد.

د. يوسف العقيل: كما أن شريعة عيسى عليه السلام أيضاً ليس فيها.

الشيخ مساعد الطيار: لا شك.

د. يوسف العقيل: كل الأنبياء.

الشيخ مساعد الطيار: وكل الأنبياء كذلك نحن نتكلم عن ما هو موجود وماذا حصل فقط.

د. يوسف العقيل: عوداً على بدء موضوع هذه الآيات التالية التي بين أيدينا تُرى ما هو؟ وما الذي يمكن أن يضاف من علوم القرآن فيها؟.

الشيخ مساعد الطيار: لا بأس، الموضوع الآن نحن بدأنا ندخل في قضية الأخبار عن الأمم السابقة وهذا أحد أنواع العلوم الواردة في القرآن يسمى قصص القرآن هو لاشك أيضاً يدخل في باب من أبواب ما يسمى بالإعجاز وهو الإعجاز الغيبي في الإخبار عن غيبيات لم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم يدركها كما قال سبحانه وتعالى {مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلَا قَوْمُكَ} فإنما هي إخبارات من الله سبحانه وتعالى. الآيات من 49 تتحدث عن المنن المفصلة التي وقعت لبني إسرائيل فذكر الله سبحانه وتعالى تنجيتهم من تعذيب آل فرعون فقد كانوا عبيداً مسخّرين لفرعون وآله ووصل الحد إلى أنهم صاروا يذبّحون أبناء بني إسرائيل ويستحيون نسائهم للخدمة ليمتهنوهن فالبنت تجلس حتى تصل إلى حد البلوغ ثم تدخل في المهنة لفرعون وقومه وقد تستخدم أيضاً في المهنة قبل ذلك ولهذا لاحظ دقة الوصف القرآني قال {يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ} ومقابل الأبناء يكون الفتيات ولكن جاء الخطاب {وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ} مع أن اللاتي يُستحيين هن فتيات صغار وكأنه أشار إلى العلّة من استحيائهن وهو أن يكن نساءً فيخدمن فرعون وآله. وأيضاً ذكر منّة أخرى على بني إسرائيل وهي ما امتنّ الله به على موسى عليه الصلاة والسلام خاصه ثم هي منّة عامة على بني إسرائيل كذلك أن الله سبحانه وتعالى واعد موسى أربعين ليلة لأخذ التوراة ولكنهم قابلوا هذه النعمة بأن موسى لما ولّى إلى ربه ينتظر لقاء ربه كفروا وعبدوا العجل وقصة العجل المشهورة ولعلها تأتي في سياقات أخرى وهي قصة معروفة. أيضاً ذكر الله سبحانه وتعالى من المنن عليهم إنزال الكتاب والفرقان وهناك طبعاً خلاف بين العلماء هل الفرقان هو الكتاب أو الفرقان شيءٌ غير الكتاب خلاف مشهور ويمكن يُرجع فيه إلى كتب التفسير. ثم ذكر أيضاً من المنن عليهم ما طلبه موسى عليه الصلاة والسلام أن يكفّروا عن أخذهم العجل بأن يقتل بعضهم بعضاً وأيضاً هنا خلاف أيضاً هل قتل بعضهم بعضاً وعلى هذا جمهور المفسرين حتى سال الدم منهم أو لم يحصل ولكن هذا قول قليل من المفسرين قال به فالله سبحانه وتعالى ذكر أن هذا أيضاً من نعمة الله عليهم لأجل قبول التوبة منهم ولهذا قال {فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ}. فإذاً من دلائل التوبة أن يفعلوا هذا الفعل. وكذلك ذكر أيضاً من نعمه عليهم أنه لم يمتهم ويُبِدهُم لما طالبوا رؤية الله سبحانه وتعالى جهرة وإنما أخذتهم الصاعقة فكأنها شيءٌ أقل من الموت والصاعقة معروفة أنها أقل من الموت إنما هي تخلب الإنسان فيكون كالمصروع وكأنه نائم ولكن ليس بميت ثم أفاقوا بعد هذه الصيحة كما أخبر الله سبحانه وتعالى. أيضاً ذكر من المنن التي أنزلها عليهم المنّ والسلوى والمن طبعاً فيه خلاف بين المفسرين لكنه في النهاية أنه شيءٌ حلوٌ سواءً أن يكون مثل الصمغ أو أن يُخلط بالماء فيكون شراباً والسلوى طائر يشبه السمانة ويسمى الآن عندنا تقريباً السمان يعني قريب من الحمامة فهذا كانوا يصيدونه بلا مؤونة والمنّ ينزل عليهم فكانوا يأكلون من هذا اللحم ويأخذون من هذه الحلوى كما أخبر الله سبحانه {وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّنَ السَّمَاءِ} فليس فيه أي تعب وهذا كان في حال التيه كما سيأتي إن شاء الله الإشارة إليه في سورة المائدة. هذه تقريباً الموضوعات التي تحدث عنها هذا الوجه فيما يتعلق بقصة بني إسرائيل.

د. يوسف العقيل: نسأل الله عز وجل أن ينفعنا بكتابه وبهذه السورة العظيمة من القرآن العظيم وأدعوكم مستمعي الكرام بعد شكر الله ثم شكر الدكتور مساعد بن سليمان الطيار على ما تفضل به أدعوكم إلى مواصلة الاستماع لبعض من هدايات أو هذا المقطع خلال الفقرة التالية.

******************

الفقرة الثانية: "هدايات السورة" مع الدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل: حياكم الله مستمعي الكرام وأهلاً وسهلاً بكم في هذه الفقرة مع فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبدالعزيز الخضيري حياكم الله الدكتور محمد.

الشيخ محمد الخضيري: حياكم الله وحيا الله الأخوة المستمعين.

د. يوسف العقيل: في هذا اللقاء يعني قد يكون ما بين الحادية والخمسين الآية والسادسة والخمسين وربما أكثر قليلاً هو محور حديثنا وما نريد أن نتدبره هنا فماذا لديكم دكتور.

الشيخ محمد الخضيري: قلنا إن سورة البقرة مكونة من مقدمة فيها عدد من الهدايات والعقائد والأوامر الربانية وأيضاً قصة بدء الخلق ثم بعد ذلك جاءت قصة بني إسرائيل واستوعبت هذه السورة كثيراً من قصتهم في جانبٍ معين هو جانب السمع والطاعة والإقبال على الله وتلقي الوحي من الله والاستجابة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

د. يوسف العقيل: اسمحي لي يا الدكتور العبرة الأساسية في هذا الإيراد المتكاثر لقصص بني إسرائيل في سورة البقرة تُرى ما هو؟.

الشيخ محمد الخضيري: طبعاً هي وردت في مساقٍ واحد فقط بدأت من هذه الآية إلى قول الله عز وجل {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ} بدأت من قول الله عز وجل {يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (٤٠)} في آية أربعين إلى قوله {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ} قرابة مئة آية تقريباً في قصة بني إسرائيل وخبرهم وما حصل منهم وذلك من أجل أن تكون عبرة لأمة محمد صلى الله عليه وسلم يا أمة محمد انظروا إلى هؤلاء أنعمنا عليهم، أكرمناهم، أقمنا عليهم الحجة، أنزلنا إليهم كتاباً، أرسلنا إليهم رسولاً، بينا لهم الحق، ومع هذه النعم ومع هذا التفضيل الذي أتيناهم إياه لم يرعوه حق رعايته ولم يقوموا بواجبه من الشكر والسمع والطاعة لرسول الله ولأوامر الله جل وعلا فعقبناهم جزاءً وفاقاً على ما فعلوا أن سلبناهم التفضيل وجعلناهم أرذل أمم الأرض وغضبنا عليهم فإياكم يا أمة محمد أن تفعلوا فعلهم.

في هذا المقطع الذي معنا ذكرهم الله عز وجل بعدد من نعمه عليهم لعل قلوبهم أن تلين لطاعته وتستجيب لأمره وتعترف بهذا الرسول الذي بعث فيهم في آخر الزمان وهو محمد صلى الله عليه وسلم فيؤمن به ويستجيب له ولذلك قال {وَإِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ} وبدأ بهذه النعمة لأنها بالفعل من أجلّ النعم التي أفاض الله بها على بني إسرائيل وهو أنه أنجاهم من ظلم فاضح شديد الوقع على النفوس. هذا الملك قد استبد وظلم وطغى فصار يذبح الرجال والأبناء ويستحي النساء ويبيد هذه الأمة عن آخرها وما كانت نجاتهم إلا بأن بعث الله لهم نبيه ورسوله موسى عليه الصلاة والسلام. أيضاً {وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ} هذه نعمة أخرى، {وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِن بَعْدِهِ وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ} ثم إن الله سبحانه وتعالى أمرهم بالتوبة من هذا الذي عملوه بقوله {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُم بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ} فجمعهم موسى في صعيد واحد ثم أمرهم أن يقتل بعضهم بعضاً فقام بنو إسرائيل يقتل بعضهم بعضاً توبةً إلى الله في ما فعلوه عندما عبدوا العجل. ونحن أمة محمد نحمد الله سبحانه وتعالى أن الله لم يبتلنا لتطهيرنا من ذنوبنا بأن يقتل بعضنا بعضًا فهذا ما حصل إلا في هذه الأمة وهي أمة بني إسرائيل. أيضاً من النعم {وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ}، ومن النعم أنهم قالوا لموسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فأخذتهم الصاعقة فماتوا جميعاً عن بكرة أبيهم فبعد ذلك منّ الله عليهم بأن بعثهم من موتهم. أيضاً من النعم الله عليهم أنهم كانوا في التيه وظلّل الله عليهم الغمام وأنزل عليهم المنّ والسلوى وأمرهم بأن يأكلوا من هذه الطيبات. كان من نعم الله عليهم أن أمرهم بدخول بيت المقدس قال {وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ} ويذكر الله الآن كيف يقابلون هذه النعم بالنكوص وقلة الأدب والتأبي وعدم الطاعة ليبين لأمة محمد انتبهوا هذا الطريق مظلم، إياكم أن تسلكوا ما سلكته بنو إسرائيل! أنعمت عليهم، أقمت عليهم الحجة ومع كل ذلك أبوا، طغوا، ظلموا، عصوا، نكصوا على أدبارهم فعاقبهم الله العقوبات البليغة وكان من أشدها ما سيأتي معنا في الحلقات القادمة أن جعل الله منهم قردة وخنازير نسأل الله العافية والسلامة.   

د. يوسف العقيل: اللهم آمين أحسن الله إليكم دكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود وعضو الهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم ما تفضلتم به حول هذه الآيات العظيمات من سورة البقرة الآن أدعوكم مستمعي الكرام لمواصلة الاستماع لبقية فقرات حلقتنا.

******************

الفقرة الثالثة: "من المكتبة القرآنية" مع الدكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل:حياكم الله مستمعي الكرام إلى هذه الفقرة مع الدكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري مدير عام مركز تفسير لدراسات القرآنية الأستاذ المشارك في جامعة الملك سعود حياكم الله دكتور.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: أهلاً وسهلاً وحياكم الله دكتور يوسف وحيا الله المستمعين.

د. يوسف العقيل:ماذا انتقيتم لنا في هذه الفقرة.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: سوف أعرض لكم كتاب المختصر في التفسير من إنتاج مركز تفسير لدراسات القرآنية.

د. يوسف العقيل:إنتاج لهذه السنة دكتور.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: نعم صدر عام 1434.

د. يوسف العقيل:تفضل دكتور أولاً آلية.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: نعم المختصرات والكتب الميسرة في التفسير ولله الحمد كثيرة ومتنوعة ولكن دائماً ما نُسأل عن كتاب يشتمل على بعض الفوائد يشتمل على عبارة محررة يلتزم بعدم تأويل الصفات ونحو هذا فرأى مركز تفسير لدراسات القرآنية أن يصدر تفسيراً يجمع هذه المزايا ويكون على هامش المصحف ويجمع بين سهولة العبارة ووضوحها وسهولة الانتشار أيضاً وقلة التكلفة التي تصل إلى المشتري في النهاية فأصدرنا هذا المختصر وفيه المزايا التالية:

أولاً: وضوح العبارة وسهولتها والبعد عن الحشو والتعقيد اللفظي

والأمر الثاني الاقتصار على تفسير الآيات وبيان معانيها دون دخول في مسائل القراءات والإعراب والنحو والفقه ونحو ذلك

أيضاً شرح العبارات الغريبة أثناء التفسير وتلوين الشرح بلون مختلف ليسهل الوقوف عليه.

د. يوسف العقيل:لكن تشرح ضمن الشرح الإجمالي.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: ولكننا نلونها بلون مغاير حتى يعرف القارئ الكريم أنها هي المعنى لهذه اللفظة الغريبة.

د. يوسف العقيل:وهذا يجمع ما بين شرح المفردات والشرح الإجمالي.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: بالضبط. أيضاً انتهاج منهج سلف الأمة رضي الله عليهم باتباع ما دل عليه القرآن والسنة في تفسيرهم. أيضاً تحري المعنى الأرجح عند الاختلاف مع مراعاة ضوابط التفسير وقواعد الترجيح وقد راعينا هذا بشكل كبير. أيضاً سياق جملة من هدايات الآيات وفوائدها بما يعين على تدبرها وتمام الانتفاع بها في كل وجهٍ من المصحف وقدمنا هذه الفوائد بعبارة فوائد من الآيات. أيضاً من الأشياء التي أضفنها.

د. يوسف العقيل:ما يتضخم بهذا الشكل؟

الشيخ عبد الرحمن الشهري: لا، نحن حرصنا على أن لا نزيد على هامش المصحف.

د. يوسف العقيل:ترتيب المصحف كما هو في الطبعات المعروفة.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: بالضبط، نحن اعتمدنا الطبعة الأولى من مصحف مجمع الملك فهد وهي طبعة الدار الشامية التي خطّها الخطاط عثمان طه حفظه الله. من الأشياء التي أضفنها أيضاً في المختصر التقديم بين يدي كل سورة ببيان مقصدها ومحورها العام التي تدور حوله واستكتبنا لهذا الغرض أحد الزملاء المتخصصين الذي كان بحثه في الدكتوراه في موضوع مقاصد السور وهو زميلنا فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبد الله الربيعة أستاذ بجامعة القصيم فكتب لنا مقاصد السور بتحرير وباختصار دقيق وضعناه بين يدي كل السور التي في المصحف. أيضاً جمع كل ما سبق كما قلنا وكتابته على حاشية المصحف ليكون عوناً لقارئ القرآن ليكون هذا التفسير عبارة عن مصحف تقرأ فيه وأيضاً تفسير تقرأ فيه كل هذه الفوائد.

د. يوسف العقيل:أرى حجمه الحقيقة بين يديك حجم.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: مصحف هو نفس عدد صفحات المصحف. مركز تفسير لدراسات القرآنية عهد في الكتاب الأولية لتفسير إلى الشيخ محمد سيدي الأمين الشنقيطي وهو أحد الزملاء الفضلاء كتب لنا نماذج استكتبناه فكتب لنا نماذج حسب مواصفات حددناها له وعرضها علينا وكانت لجنة علمية مكونه من الدكتور مساعد بن سليمان الطيار والدكتور أحمد بن محمد البريدي والدكتور ناصر بن محمد الماجد ومحدّثكم فكنا وضعنا منهجية لهذا التفسير ثم استكتبنا الأخ محمد سيدي الأمين الشنقيطي فكتب لنا نموذجًا لجزء من القرآن الكريم وناقشناه وأبدينا الملحوظات حتى اكتمل الكتابة كما نريدها ثم طلبنا منه أن يكمل القرآن الكريم على هذا النحو. وقد كتب لنا فوائد السور استكتبنا وجمعنا عدد من الفوائد ثم عهدنا إلى الأستاذ الدكتور زيد عمر العيص تحريرها ومراجعتها وتدقيقها نهائياً. وقد كلّف المركز نخبة من المتخصصين المشهود لهم بالكفاءة والعلم لهذا الفن من مختلف دول العالم الإسلامي بمراجعة هذا التفسير وتحكيمه في أثناء الكتابة جزءاً جزءاً فاستكتبنا من الأردن زميلنا الأستاذ الدكتور أحمد خالد شكري وهو أستاذ في الجامعة الأردنية متخصص أيضاً، استكتبنا الأستاذ الدكتور أحمد سعد الخطيب حكّم أيضاً هذا التفسير وهو أستاذ في جامعة الأزهر، أيضاً الأستاذ أحمد بزوي الضاوي الأستاذ بجامعة شعيب الدوكالي بالمغرب، الدكتور حسين الحربي الدكتور من جامعة جازان والدكتور خالد السبت من جامعة الدمام والدكتور سعيد الفلاح من جامعة الزيتونة في تونس الأستاذ الدكتور صالح صواب من جامعة صنعاء والأستاذ الدكتور غانم قدوري حمد من جامعة تكريت بالعراق والأستاذ الدكتور محمد عبد الله القحطاني من جامعة الملك خالد، تولت هذه اللجنة مراجعة وتحكيم هذا التفسير ولذلك خرج ولله الحمد بميزات طيبة تم تدشينه في رمضان عام 1434هـ وطبع منه 3000 نسخة نفذت في أقل من شهر ولله الحمد والآن نحن بصدد طباعة مليوني نسخة من هذا المختصر بإذن الله لعله ينتشر ونحرص بإذن الله على أن ينتشر بسعر قليل ويكون في متناول جميع الباحثين والراغبين في القراءة وأرجو بإذن الله تعالى أن يكون عوناً لهم على فهم كتاب الله في كل الأوقات. 

د. يوسف العقيل:عظيم هذه بشرى نقدمها الحقيقة لمستمعين الكرام بخروج هذا المختصر المميز الحقيقة حتى أرى في طباعته اعتنيتم.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: نحن حرصنا على الإخراج الفني الممتاز.

د. يوسف العقيل:بما في ذلك من عناية كبيرة بالمحتوى وتمييز في هذا نسأل الله عز وجل أن يجعله عملاً مباركاً موفقاً مسددا وجزيتم خيراً دكتور عبد الرحمن على هذا العرض وأيضاً على هذا الإنتاج من لهذا المركز الموفق مركز تفسير لدراسات القرآنية.

******************

الفقرة الرابعة: "مناهج المفسرين" مع الدكتور خالد بن عثمان السبت عضو هيئة التدريس بجامعة الدمام.

******************

الشيخ خالد السبت: حديثنا في هذه الحلقة سيكون متمماً للحديث قبله عن "تفسير البغوي" وسنعرّف بالكتاب في هذه الحلقة إن شاء الله تعالى. ذكر المؤلف رحمه الله في مقدمة هذا الكتاب أنه ألّفه استجابة لرغبة من طلب منه ذلك وذكر أنه جمع كتاباً متوسطاً بين الطويل الممل والقصير المُخِلّ ثم ذكر أسانيده إلى من يروي عنهم من السلف كما صرّح بأنه يذكر في هذا الكتاب القراءات المتواترة دون الشاذّة وأما الأحاديث المرفوعة فالمعتمد فيه عنده ما كان من الكتب المسموعة للحفاظ وأئمة الحديث. كما أعرض عن ذكر المناكير وما لا يليق بحال التفسير، وقد قال عنه شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: والبغوي تفسيره مختصر من الثعلبي لكنه صان تفسيره من الأحاديث الموضوعة والآراء المبتدعة. وقال في موضع آخر: ولهذا اختصره -أي تفسير الثعلبي- أبو محمد الحسين ابن مسعود البغوي وكان أعلم بالحديث والفقه منه والثعلبي أعلم بأقوال المفسرين ذكر البغوي عنه أقوال المفسرين والنحاة وقصص الأنبياء فهذه الأمور نقلها البغوي من الثعلبي. وأما الأحاديث فلم يذكر في تفسيره شيئاً من الموضوعات التي رواها الثعلبي بل يذكر الصحيح منها ويعزوه إلى البخاري وغيره فإنه مصنّف كتاب "شرح السنة" وكتاب "المصابيح" وذكر ما في الصحيحين والسنن ولم يذكر الأحاديث التي تظهر لعلماء الحديث أنها موضوعة كما يفعله غيره من المفسرين. كما سئل شيخ الإسلام عن أيّ التفاسير أقرب إلى الكتاب والسنة: الزمخشري أم القرطبي أم البغوي؟ فأجاب بأن أسلمها من البدعة والأحاديث الضعيفة "البغوي". وأما الخازن فإنه قد وصف هذا الكتاب بأنه: من أجلّ المصنّفات في علم التفسير وأعلاها وأنبلها وأسناها جامعًا للصحيح من الأقاويل عارياً عن الشُبَه والتصحيف والتبديل محلّىً بالآثار النبوية مطرزاً بالأحكام الشرعية موشًّى بالقصص الغريبة وأخبار الماضين العجيبة مرصّعاً بأحسن الإشارات مُخرّجاً بأوضح العبارات مفرّغاً في قالب الجمال بأفصح مقال. هذا ما ذكره الخازن رحم الله الجميع. أكتفي بهذا القدر في هذه الحلقة وأسأل الله تبارك وتعالى لي ولكم علماً نافعاً والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

******************

د. يوسف العقيل: إلى هنا أيها الإخوة الكرام نصل إلى ختام هذه الحلقة لنا بكم لقاء قادم بإذن الله تعالى نسعد بتواصلكم على هاتف البرنامج 0541151051 وإلى لقاء مقبل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل