برنامج هدايات قرآنية - سورة البقرة 4

برنامج هدايات قرآنية - الحلقة 42 – سورة البقرة 4

د. يوسف العقيل: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم مستمعي الكرام إلى هذا اللقاء في برنامجكم "هدايات قرآنية" أرحب بكم وأدعوكم للتنقل معي في أفانين القرآن العظيم مع نخبة من أهل العلم من ضيوفنا في هذا اللقاء فمرحباً وأهلاً وسهلاً بكم.

******************

هدايات قرآنية يسعدنا تواصلكم عبر الرسائل النصية على هاتف البرنامج 0541151051 بانتظار اقتراحاتكم وأسئلتكم حول العلوم القرآنية وهدايات السور.

******************

د. يوسف العقيل: حياكم الله مستمعي الكرام وإلى هذه الفقرة.

******************

الفقرة الأولى: "في أفياء السورة" يقدم هذه الفقرة الدكتور مساعد بن سليمان الطيار حيث يستعرض فيها مع التعريف بالسورة شيئاً من علومها.

******************

د. يوسف العقيل: حياكم الله مستمعي الكرام إلى أولى فقرات هذه الحلقة والتي تعودنا أن نبدأها مع فضيلة الشيخ الدكتور مساعد بن سليمان الطيار عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، مرحباً بكم دكتور مساعد.

الشيخ مساعد الطيار: مرحباً بكم وأهلاً وسهلاً بك وبالإخوة المستمعين وبالمستمعات.

د. يوسف العقيل: دكتور لا يزال الحديث في فسطاط القرآن "البقرة" هذه السورة العظيمة بدأتم خلال ما يقارب الأربع حلقات أو ثلاث حلقات مضت حتى انتهى بكم الحديث حول المقطع الذي يتحدث عن بدء الخلق كنتم تتعرضون طبعاً لعلوم تلك المقاطع من السورة في هذه الحلقة يا ترى من أين سنبدأ وإلى أين سننتهي؟

الشيخ مساعد الطيار: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين. كما ذكرتم كانت مجموعة من الآيات تتحدث عن خلق آدم عليه الصلاة والسلام وذكرنا بعض ما يتعلق بهذا الموضوع. الموضوع الذي سيأتي بعده وهو طويل جداً ويمكن يقسم إلى عدة موضوعات وهو ما يتعلق ببني إسرائيل والوراثة التي أورثها الله سبحانه وتعالى لبني إسرائيل. وإذا رجعنا إلى تاريخ الأنبياء سنجد أن إبراهيم عليه الصلاة والسلام كان له ابنان الأول إسماعيل والثاني الذي تبعه إسحاق وبشّره أيضاً الله سبحانه وتعالى مع ولادة إسحاق بيعقوب الذي هو إسرائيل وإليه ينتسب الأسباط اثنى عشر ولد كلهم من نسل هذا الشيخ يعقوب عليه الصلاة والسلام. فهذا النسل النبوي له شقان: الشق الإسماعيلي والشق الإسحاقي.

الشق الإسماعيلي أعطى الله سبحانه وتعالى الوعد لإبراهيم بأن يجعل لهذه الأمة التي تولد من إسماعيل والتي يكون لها علاقة بإسماعيل وهم العرب فيما بعد خاصة قريش أن يكون لهم من الفضل والمجد والشرف ما يكون، وتخيل كم الزمن الذي يفصل بين هذا الموعد وبين تحققه، مدة طويلة جداً جداً لكنها عند الله سبحانه وتعالى لا تساوي شيئاً لكن نحن بأعمارنا إذا قسناها نجد أنها مدة طويلة.

والشق الثاني وهو الشق الإسحاقي نجد أن الله سبحانه وتعالى قد أعطاهم مباشرة والله سبحانه وتعالى يسّر لهم مباشرة ما يتعلق بأمر النبوة ثم أمر المُلْك. ومن قرأ تاريخ بني إسرائيل المذكور في القرآن بالذات يجد الله سبحانه وتعالى وازن لهم بين الملك والنبوة وسبط مرتبط بالنبوة وسبط مرتبط بالملك وصار كل سبط له طريقته ومعيشته كما سيأتي إن شاء الله الإشارة إليه إذا تكلمنا عن الأسباط.

فإذاً انتقل الحديث عن الأب الأول إلى أبناء أو إلى شق من أبناء الأب الثاني وهو الخليل عليه الصلاة والسلام وهم بنو إسرائيل وكأنهم مثال للخلافة التي أرادها الله سبحانه وتعالى من آدم عليه الصلاة والسلام ومن ذريته وهي خلافة مرتبطة بالنبوة ومرتبطة بعبادة الله سبحانه وتعالى فهذا من أكبر النماذج المرتبطة بالوحي وبالنبوة والتي هي من أقرب الشعوب إلى العرب وهم اليهود يعني من أقرب الشعوب إلى العرب وهم اليهود.

د. يوسف العقيل: أقرب الشعوب من حيث؟

الشيخ مساعد الطيار: من حيث الديانة فهم موحّدون كما في الإسلام التوحيد لأن نزلت شريعة موسى بالتوحيد ونزل عليهم شرائع كما نزل على المسلمين شرائع فهم إذاً مثال واضح جداً جداً لأن يكونوا قدوة وليس المراد قدوة هنا الآن أن يقتدوا بهم وإنما أن يقتدوا بما فيهم من العِبَر بمعنى أن يعتبروا أو يمكن نعبر عنها بتعبير أدق أن يعتبر المسلمون بأحوال هؤلاء الأقوام من بني إسرائيل الذين حصل لهم إيتاءات من الله سبحانه وتعالى وعطاءات وكيف كان تصرفهم مع هذه المنن ومع هذه النعم وبماذا عاقبهم الله سبحانه وتعالى لما تركوا شرعه. ولذا سبق أن نبهنا على قضية مهمة جداً تشير إليها السورة وهي قضية تدريب الصحابة على الاستسلام لله سبحانه وتعالى وسيأتي التنبيه أو التوضيح عليها وقد كنا أشرنا إليها في تسمية السورة باسم البقرة كأنها إشارة إلى هذا المعنى وإذا جاءت قصة البقرة لعلنا أيضاً نشير إليها في أن هذه شعار لقوم تعنتوا فأصابهم الله سبحانه وتعالى بما أصابهم من أيضاً شدد الله عليهم حتى لم يجدوا إلا بقرة واحدة عند رجل فقير كما ورد في الأخبار وحصل منها ما حصل. أما المسلمون فكانوا عكس ذلك يعني كأنهم أخذوا هذا الدرس وانتبهوا له ووعوه جيداً ولهذا جاء في آخر السورة قوله سبحانه وتعالى مخبراً عنهم (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ) وأيضاً الحديث أو ما يتعلق بالنزول في هذه الآية يُشعر بذلك لما نزلت آية (لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ) فنزلت بعدها هذه لما الصحابة استشكلوا حتى الرسول قال لهم: «أتريدون أن تكونوا كما قال بنو إسرائيل سمعنا وعصينا؟!» فكأن فيها إشعارات في أن هذه السورة جاءت

د. يوسف العقيل: للتنبيه على التسليم.

الشيخ مساعد الطيار: على التسليم لشرع الله سبحانه وتعالى. فإذاً ذكر هذه القصة في هذا الموطن كأنها مثال لخلافة من الخلافات التي وقعت في الأرض ومن أقرب الأمثلة التي تصلح للمسلمين أن يعتبروا بها وهم بنو إسرائيل.

د. يوسف العقيل: نفعنا الله عز وجل بهذه الآيات وبكلامه كله، وأدعوكم أيها الإخوة المستمعين لأن نستمع لبعض من هدايات هذه السورة في الفقرة التالية.

******************

الفقرة الثانية: "هدايات السورة" مع الدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل: مرحباً بكم مستمعي الكرام إلى هذه الفقرة بعد أن استمعنا لبعض من هدايات الآيات التي عرضها قبل قليل الدكتور مساعد وفقه الله، أرحب بضيفنا في هذه الفقرة الدكتور محمد فمرحباً بكم دكتور محمد.

الشيخ محمد الخضيري: حياكم الله وحيا الله الإخوة المستمعين.

د. يوسف العقيل: في هذه الآيات هذا الجزء من هذه السورة العظيمة سورة البقرة ماذا يمكن أن نتفيّأ من ظلالها؟

الشيخ محمد الخضيري: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه. سورة البقرة كما قدمنا تتكون من مقدمات ممهدات للدخول في عالم هذه السورة ثم من قصة بني إسرائيل والتي أخذت حيزاً كبيراً من هذه السورة الكريمة وبعد أن انتهت قصة بني إسرائيل بدأت التشريعات والأحكام التي أراد الله سبحانه وتعالى من أمة محمد أن تقوم بها وتمتثلها. فالسورة مكونة من مقدّمات ثم قصة بني إسرائيل ثم تلك الأحكام والتشريعات العظيمة التي أراد الله من أمة محمد أن تعمل بها وأن تسمع لها وتطيع وتمتثل. لماذا قصة بني إسرائيل؟ لأن قصة بني إسرائيل كانت نموذجاً ينبغي للمسلمين أن يرقبوه وأن يأخذوا منه العظة والعبرة وذلك أن بني إسرائيل بُعِث فيهم موسى عليه الصلاة والسلام وكان سبباً في إخراجهم من رقّ العبودية والظلم الذي كان واقعًا عليهم من فرعون وملئه فنجاهم الله بسبب موسى من ذلك كله ثم إنهم بعد ذلك نزلت عليهم التوراة وحصل منهم أمور كثيرة كانت منكرة فذكّرهم الله بنعمه عليهم ثم أمرهم بالطاعة ولكنهم استنكفوا واستكبروا وغيروا وبدّلوا وحصل منهم أشياء كثيرة أفضت إلى أن تسلب منهم الميزة والخيرة على العالمين. ولذلك في هذا الجزء من السورة من آية أربعين قال الله عز وجل (يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (40) وَآمِنُوا بِمَا أَنْزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ) يعني هذا الكتاب الذي أُنزل على محمد صلى الله عليه وسلم (وَلَا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ) وأنتم تعلمون هذا الكتاب وتعلمون خبره وتعلمون خبر محمد صلى الله عليه وسلم وقد جاءكم في كتابكم بوصف لا يمكن أن يلتبس مع أحد غيره (وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَإِيَّايَ فَاتَّقُونِ (41) وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ) الذي علمتموه في التوراة من نبوة محمد صلى الله عليه وسلم (وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (42)). ثم أمرهم بعدد من الأوامر التي تجعل من قلوبهم مُذعِنة للحق قابلة له (وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ (43) أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (44) وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ (45) الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (46) يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ (47)) يذكّرهم الله بنعمه عليهم ثم يسردها (وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ)، (وَإِذْ فَرَقْنَا)، (وَإِذْ وَاعَدْنَا)، (ثُمَّ عَفَوْنَا)، (وَإِذْ آتَيْنَا)، (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ)، (وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ)، (ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ)، (وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ) كل هذه نِعَم يذّكرهم الله بها.

د. يوسف العقيل: رغم نكوصهم ورغم ترددهم.

الشيخ محمد الخضيري: نعم، من أجل أن يقول لهم اسمعوا وأطيعوا، إياكم أن تكفروا، بيني وبينكم عهد، قد علمتم الحق فإياكم أن تنكروه، قد جاءكم برهان من ربكم فإياكم أن تصدوا عنه أو تردوه. وهذه ذكرى ليست لبني إسرائيل بل لأمة محمد صلى الله عليه وسلم فإنكم يا أمة محمد إذا فعلتم فعل بني إسرائيل حصل لكم مثل ما حصل لهم ووقع بكم ما وقع بهم فإنهم كانوا أفضل أمم العالم ثم سلبهم الله هذا التفضيل وجعل منهم القردة والخنازير وغضب عليهم وطردهم وأبعدهم من رحمته. لهذا نقول إن العبرة العظيمة في هذه القصة هي لأمة محمد صلى الله عليه وسلم ولذلك بعد ما انتهت قصة بني إسرائيل جاءت الأوامر والأحكام والتشريعات لأمة محمد ليقال لهم اتقوا الله فيها واسمعوا وأطيعوا وإياكم أن تدعوا شيئاً منها.

د. يوسف العقيل: نسأل الله عز وجل أن ينفعنا بالقرآن العظيم، شكر الله لكم فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود وعضو الهيئة العالمية لتدبر القرآن على ما تفضلتم به ونسأل الله عز وجل أن ينفعنا بالقرآن العظيم وأدعوكم لمواصلة الاستماع لبقية هذه الحلقة.

******************

الفقرة الثالثة: "من المكتبة القرآنية" مع الدكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل: حياكم الله أيها الإخوة إلى هذه الفقرة وهي عن المكتبة القرآنية ومعنا ضيفنا المعتاد فيها فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري وفقه الله الأستاذ المشارك بجامعة الملك سعود، حياكم الله دكتور عبد الرحمن.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: حياكم الله دكتور يوسف وحيا الله الإخوة المستمعين الكرام.

د. يوسف العقيل: نتطلع والإخوة المستمعون إلى ما ستعرضه من كتاب شيخ عبد الرحمن.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: سأعرض للإخوة المستمعين الكرام في هذه الفقرة كتاب "جمال القراء" وهو فصول في آداب أهل القرآن الكريم للدكتور إبراهيم بن صالح الحميضي الأستاذ المشارك بكلية الشريعة بجامعة القصيم. وهذا الكتاب يقع في مجلد لطيف عدد صفحاته ثلاث مئة وعشرين صفحة، تناول فيه المؤلف الدكتور إبراهيم الحميضي الآداب التي يحتاجها من يتعامل مع القرآن الكريم. وقد ذكر في مقدمة كتابه أنه اطّلع على كل ما كتب في آداب التعامل مع القرآن الكريم من المتقدمين والمتأخرين بداية بكتاب "فضائل القرآن ومعالمه وآدابه لأبي عبيد القاسم بن سلّام الهروي رحمه الله" وانتهاء بما كتبه بعض المعاصرين. وتحدث في هذا الكتاب عن آداب حملة القرآن الكريم من حيث أهميتها وجهود العلماء في بيانها، فتناول أهمية الآداب والأخلاق ومنزلتها في الشريعة، وتناول أهمية العمل بالقرآن الكريم والتأدب بآدابه، وتحدث عن جهود العلماء في بيان آداب حملة القرآن الكريم، وتحدث عن حال قراء القرآن الكريم اليوم، ثم ختم مبحثه وفصله الأول بالحديث عن وسائل تربية القراء على آداب حملة القرآن الكريم. كما ناقش في الفصل الثاني فضائل القرآن الكريم وحَمَلته، فناقش منزلة القرآن الكريم وعرض لفضل تلاوته وحفظه وفضائل أهله في الدنيا والآخرة وألقاب وصفات حملة القرآن الكريم وفضل آداب واستماع القرآن الكريم. ثم دخل في الفصل الثالث عن آداب تلاوة القرآن الكريم، فناقش المقصود بهذه الآداب، ثم تحدث عن الطهارة وضرورة العناية بها لقارئ القرآن الكريم والسواك وتطييب الفم واستقبال القبلة والاستعاذة والبسملة وسجود التلاوة والسؤال والتعوذ والتسبيح وتجويد القراءة والتغني والترتيل ونحوها من الآداب. أيضاً ناقش آداب المصحف فتحدّث في ثمانية مباحث عن عناية الأمة بالمصحف وتجزئة المصحف وتحزيبه، تعظيم المصحف واحترامه، وحكم الطهارة لمسّ المصحف، وفضل النظر في المصحف والنهي عن هجره، وحكم القيام للمصحف وتقبيله، وتحلية المصحف وتطييبه بالطيب، وآداب التعامل مع المصاحف المسجلة والحاسوبية، والناس يسألون عنها كثيراً كما تعلم يا دكتور.

د. يوسف العقيل:مبحث جديد.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: فيما يتعلق بالجوالات ونحوها. وأيضاً ختمه بمبحث عن آداب التعامل مع المصاحف التالفة أو التي لا ينتفع بها. ثم في الفصل الخامس تحدث عن آداب متعلّم القرآن الكريم من الإخلاص والأخذ عن الشيوخ الأجلّاء المتقنين واحترام المعلم وتوقيره ومراعاة آداب مجلس التعليم، وآداب القارئ مع أقرانه، وإتقان التلاوة وتعاهد القرآن وتحزيبه والقيام به. ثم ختم بفصل عن تدبر القرآن وفهمه فتحدث عن وسائل التدبر وموانع التدبر وأهمية علم التفسير وفضله والحذر من القول في التفسير بغير علم. وختم بأبرز النتائج التي خرج بها في هذا الكتاب والحقيقة أنه كتاب مختصر واضح العبارة، يهم كل قارئ للقرآن الكريم وكل متعلم للقرآن الكريم وهو يصلح في الدورات العلمية لتأديب الطلاب الحفّاظ على العناية بالقرآن الكريم واحترامه والعناية به كما يصلح لعامة الناس للإطلاع على هذه الآداب مرتبة في كتاب واحد. فكتاب "جمال القُرّاء، فصول في آداب القرآن الكريم" للدكتور إبراهيم بن صالح الحميضي كتاب قيم وهو من مطبوعات دار ابن الجوزي عام ألف وأربع مئة وأربعة وثلاثين وبالمناسبة فكتاب "جمال القراء" الأول هو للسخاوي رحمه الله له كتاب بهذا العنوان "جمال القراء للسخاوي" وهذا الكتاب الذي معنا "جمال القراء" للدكتور إبراهيم الحميضي من طباعة دار ابن الجوزي بالمنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية وهو موجود في المكتبات.

د. يوسف العقيل:عظيم، شكر الله لكم دكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري الأستاذ المشارك بجامعة الملك سعود هذا العرض لهذا كتاب "جمال القراء" للدكتور إبراهيم الحميضي وأدعوكم مستمعي الكرام للفقرة التالية من حلقتنا هذا الأسبوع.

******************

الفقرة الرابعة: "مناهج المفسرين" مع الدكتور خالد بن عثمان السبت عضو هيئة التدريس بجامعة الدمام.

******************

الشيخ خالد السبت: أيها الإخوة المستمعون والمستمعات حديثنا في هذه الحلقة عن كتاب "معالم التنزيل" المعروف "بتفسير البغوي". ومؤلفه هو الإمام الحافظ المفسّر المُقرئ الفقيه مُحيي السنة أبو محمد الحسين بن مسعود ابن محمد ابن الفرّاء البغوي الشافعي الملقّب بركن الدين. كان مولده سنة ثلاث وثلاثين وأربع مئة وقيل غير ذلك في بغشور وبها نشأ وأخذ في طلب العلم وتفقه على مذهب الإمام الشافعي رحمه الله ثم رحل إلى مرو الروذ وغيرها وكان ملازماً للسنة وناصراً لها وقد استفاض ثناء العلماء عليه وعباراتهم في ذلك يطول نقلها وله مصنفات مشهورة سارت بها الركبان كشرح السنة، ومصابيح السنة، وغيرهما. يقول عنه الذهبي: بورك له في تصانيفه، ورُزق فيها القبول التام لحسن قصده وصدق نيته، وتنافس العلماء في تحصيلها، وكان لا يُلقي الدرس إلا على طهارة، وكان مقتصداً في لباسه يلبس عمامة صغيرة، وكان على منهاج السلف حالاً وعقداً، وله القدم الراسخ في التفسير، والباع المديد في الفقه. هذا حاصل ما ذكره الذهبي رحمه الله. وكان المؤلف رحمه الله على عقيدة أهل السنة في الجملة وفي ثنايا كتابه شرح السنة ما يدل على ذلك، وهكذا في هذا التفسير، وهو أمر معلوم مشهور وإن وقع له بعض التأويلات في بعض الصفات. وكانت وفاته رحمه الله بمرو الروذ في شوال سنة ست عشرة وخمس مئة بعد الألف وقد قارب الثمانين رحمه الله تعالى رحمة واسعة. أكتفي بهذا القدر وأسأل الله تبارك وتعالى أن ينفعنا وإياكم بما سمعنا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

******************

 

د. يوسف العقيل: إلى هنا أيها الإخوة الكرام نصل إلى ختام هذه الحلقة لنا بكم لقاء قادم بإذن الله تعالى نسعد بتواصلكم على هاتف البرنامج 0541151051 وإلى لقاء مقبل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل