الرحمن علّم القرآن - الزهد

الرحمن علّم القرآن

 

الزهد

 سؤال: الزهد فضيلة من فضائل الإسلام الكثيرة وهو سلاح المؤمن لمواجهة الشيطان وفتن الدنيا من متع وشهوات حضنا المولى عزّ وجلّ على الزهد فيها رغم أنها حبّبت إلينا   فهل الإسلام لا يحب الغنى  والطيبات وهل يتعارض هذا مع مفهوم الزهد في الدنيا ؟

الدكتور محمد هداية : تتضح الإجابة عن هذا السؤال من خلال معنى الزهد نفسه.

الزهد لغة ضد الرغبة والحرص على الدنيا، لذلك أوافق قول احد علماء اللغة بألاّ نقول يزهد في كذا وإنما نقول فلان يزهد عن كذا لأنه إن قلنا في فكأنّ الحرص ما زال موجوداً أي أن معنى الزهد اكتمل بمعنى إنّه يعيش الدنيا لكنه نائياً عنها إلى الله تبارك وتعالى، يعيش عيشة فيها شيء من التكريم لكنه ناء بفكره وعمله وعقله وقلبه إلى الله رب العالمين. بعبارة أخرى أنّك قد تجد إنساناً يعيش في قصر مثلاً لكنه زاهد فلا يمكن أن تجده ساعة الصلاة إلاّ في المسجد وفي شهر رمضان على أعلى أنواع درجات الصيام ونفس الشيء في موسم الحج والعمرة فهو يعيش دنياه ولكنّه زاهد عنها خارج عن كلّ ما فيها ناظر إلى متعة أسمى وهي الآخرة.

الزهد في الدنيا له مفاهيم مختلفة عند العلماء لكنّ الرسول صلى الله عليه وسلم علّمنا قيمة الزهد في الدنيا وأنّ له جزاء أسمى عند الله جلّ جلاله قد لا يفطن إليه المرء ونتبيّن ذلك من خلال هذه القصة: جاء أحدهم إلى رسول الله عليه السلام بكبش أقرن أملح فذبحه الرسول وأمر أهل بيته أن يأخذوا نصيبهم منه وأن يتصدقوا بالباقي على الفقراء والمساكين وخرج ثم عاد وسأل السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها ما عندك منها قالت وزّعنا ثلاثة أرباع وبقي لنا الربع فضحك النبي عليه السلام وقال  بل بقي لنا ثلاثة أرباع. ألم يقل المولى عز وجل " ما عندكم ينفد وما عند الله باق" فالذي يبقى هو الذي زهدنا فيه فالزهد إذاً يغيّر المفاهيم لذلك إن أنت زهدت في الدنيا كان جزاؤك الآخرة وإن طمعت فيها وحرصت عليها ضيّعت الآخرة . 

سؤال: هل هذا يوافق قول المولى سبحانه تعالى "أذهبتم طيباتكم في الحياة الدنيا"؟

الدكتور محمد هداية : طبعاً ، وانظر جيداً قول الرسول عليه الصلاة والسلام "اتقوا الله ولو بشق تمرة" معنى الحديث أنه كلما أردت الآخرة تقرب إلى الله بالصدقة في الدنيا .

يقول الرسول عليه السلام في حديث يخاطب به من لا يفهم : "يقول ابن آدم مالي مالي ، فهل لك يا آبن آدم من مالك إلا ما  أكلت فأفنيت وما لبست فأبليت وما تصدقت فأقضيت أو فأبقيت". فالذي أكلته ولبسته ذهب أما الذي تصدقت به فهو الذي قضى لك بالجنة.فالمعنى الأسمى هنا أن الذي يأتيه مال كثير عليه أن يعلم جيداً أن رزقه منها ما أكل وشرب ولبس أما الباقي فهو إما لأولاده أو مات فتركه . والرسول عليه السلام يشرح هذا الكلام لأنّ كله يجمع معنى الزهد فيقول:"في الدنيا لك ثلاثة رفقاء مال وأهل وعمل"

المال لا يخرج من البيت وسبق أن أوردنا حديث الميت وهو خارج محمول على الأعناق يقول : يا أهلي يا أبنائي لا تلعبن بكم الدنيا كما لعبت بي جمعت المال من حلّه وحرامه تركته لكم تتمتعون به بعدي وسأسأل عنه وحدي أمام الله يوم القيامة. فالمال إذن لا يخرج من البيت، أما الأهل فيحملون الميت إلى المقابر فهم يخرجون مع الميّت و لا يدخلون معه القبر . العمل وحده يدخل القبر مع الميّت فإن كان العمل فيه زهد فتأكد أن جزاءه الجنة .

 

وما تجدر ملاحظته أن المال أيضاً قد يدخلك الجنة وقد يخرجك منها. وإنني أجد في سورة الفجر موقفاً من الله جل وعلا علينا أن نقف عنده جميعاً أغنياء وفقراء وهو مفهوم الغنى والفقر هل هو مال أم لله. لو أنا فقير لله أنا في الجنة لو أنا غني بالله فأنا في الجنة أيضا يقول المولى عز وجل:" "فأما الإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه و نعّمه فيقول ربي أكرمن*و أما إذا ما ابتلاه ربه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانن" ، إن كان سيركن على "أكرمن " فقد ضيّع نفسه وان كان سيركن على أهانن"فقد ضيّع نفسه أيضا . المولى تبارك وتعالى أجاب الفريقين بكلاّ ثم نقل على موضوع ثان وكأنّ الإجابة في كلاّ وهي في اللغة للزجر والردع معناها أيضاً فلا الغنى دليل الكرم لأنه ابتلاء ولا الفقر دليل الإهانة لأنه ابتلاء ، لكنه حدّد القضية في" إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم" وهذه النقطة تحلّ مسألة المؤمن والكافر . الدنيا جنّة الكافر لأنّه يأخذ منها متعاً كاملة يتركها المؤمن من أجل الآخرة زهداً أو بمعنى أدق تزهداً لأنّ زهداً لا تكون من الذات في حين أن التزهد مني فالمؤمن يترك الدنيا ومتعها تزهداً .لكأنّ العملية جنة وسجن إيمانه سجنه في حضيرة الله تبارك وتعالى بتزهده فيكون هذا الإنسان قد أفلح .

كل نعيم يصوّره الشيطان فآعلم أنه حقير وأي عذاب أو ضيق يصوره اللعين فاعلم أنه نعيم. يقول الرسول عليه السلام سيأتي زمان على أمتي القابض فيه على دينه كالقابض على جمرة من النار . هو كذلك بسخرية المجتمع من تمسكه بمبادئ الإسلام . فالمؤمن بالله يرضى بذلك الضيق طاعة للمولى عز وجل .

لما سئل سيدنا نوح عن امة محمد في أعمارهم قال إنهم يبنون قبوراً لا بيوتاً، قالوا لماذا يا نوح؟ قال شعرت أن الدنيا دار واحدة لها بابان دخلت من واحد وخرجت من الآخر.

فلو أنا وعيت قيمة أن أعيش ما قدّر لي من عمر متزهداً في ذاك السجن مبدئي قول الرسول عليه السلام"كلّ نعيم سوى الجنة حقير وكل عذاب سوى النار هيّن" والرسول لمّا كان يخرج في حرّ الصيف في مكّة أو في المدينة كان يقول: الحمد للّه على حرّ هذا اليوم اللهمّ قنا حرّ النار وعذاب النار". فكلّ عمل المؤمن المتزهد في الدنيا ليوم قال فيه المولى سبحانه وتعالى "يوم لا ينفع مال ولا بنون إلاّ من أتى الله بقلب سليم" أسأل الله أن يعلّمنا التزهد بيقين بالمعنى الحقيقي له إنه على ما يشاء قدير.

 سؤال: قال تعالى: " ولا تمدنّ عينيك إلى ما متّعنا به أزواجاً منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى "  هل لك أن تبين لنا مفهوم وغاية هذا النهي؟

الدكتور محمد هداية: الزهد مربوط بالقناعة وتساءلنا سابقاً في حديثنا عن القناعة لماذا يزني الرجل وهو متزوج؟ وكان الجواب أنّه لا يملك الرضا بزوجته فهو يزني رغم أنه متزوج والمفروض أن الزواج سيعصمه بدليل حديث رسول الله عليه السلام "يا معشر الشباب، من استطاع الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لميستطع فعليه بالصوم فانه له وجاء " فالذي لم يتزوج سيصوم ليقي نفسه من خطر الوقوع في الزنا ، لذلك الذي يزني وهو متزوج لم يكن راضياً بعطاء الله وما قسمه له . فالزهد استكمال لمسألة القناعة.

بمفهوم اللغويين إما أن تكون القناعة طريقاً للزهد وإما أن يكون الزهد طريقاً للقناعة فالاثنان يكملان بعضهما فمن أيّهما تبدأ تصل إن شاء الله .

فالآية تأمرك بالرضا بما قسم الله لك من زوجتك وألاّ تنظر إلى زوجات غيرك وهذا بالضبط ما يحصل في المجتمعات الغربية بالخصوص حيث تجد الزنا متفشياً بكيفية رهيبة .فان لم تفعل فآعلم أن الزنا  والعياذ بالله  من الأمور الأخطر عقاباً يوم القيامة نسأل الله السلامة.



التعليقات

  1. عبد الحكيم علق :

    ماذا عن قوله تعالى عن يوسُف عليه السّلام، ( وكانوا فيه من الزّاهدين)

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل