شخصيات قرآنية - الأنصار

برنامج شخصيات قرآنية للدكتور عبد الحي يوسف

رمضــــــــــان 1434 هـ

الأنصار عليهم من الله الرضوان



بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن أجمعين. أما بعد، فمن الشخصيات الجمعية التي تحدث القرآن عنها مراراً شخصية الأنصار عليهم من الله الرضوان هؤلاء الذين أثنى عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: لولا الهجرة لكنتُ امرءا من الأنصار، ولو سلك الناس شِعبًا، وسلك الأنصار شِعبًا لسلكت شِعب الأنصار، ثم دعا لهم بقوله اللهم ارحم الأنصار وأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار. هؤلاء الذي قال الله فيهم (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلاَ يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (9) الحشر) الله عز وجل سمّاهم المفلحين وأثنى عليهم بأنهم قد وقووا شُحّ أنفسهم، وأثنى عليهم بخلقٍ عظيم هو خلق الإيثار. رجلٌ من الناس جاء مسلماً بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال النبي عليه الصلاة والسلام من يضيفُ هذا الليلة؟ من الذي يصطحب هذا الإنسان فيكون ضيفاً عنده هذه الليلة؟ فقال امرؤ من الأنصار: أنا يارسول الله فذهب رضي الله عنه بضيفه إلى البيت فقالت له امرأته ماعندنا إلا طعام صبياننا (يعني أنا وأنت لا نصيب لنا في هذا العشاء، الطعام للصغار) فقال لها علليهم حتى يناموا ثم هيئي طعامك فلما فعلت قال لها إذا وضعتِ الطعام فقومي إلى السراج كأنك تصلحينه فأطفئيه (يعني من أجل ألا يراها الضيف فنحن نتصنع أنا نأكل معه ولا نأكل من أجل أن يشبع هو) ففعلت المرأة ذلك. ثم لما جاء الرجل في صبيحة اليوم الذي بعده قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: عَجِبَ ربنا من صنيعك وزوجك البارحة وأنزل الله عز وجل هذه الآية وفيها (وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ (9) الحشر).

سعد بن الربيع رجلٌ من الانصار آخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين عبد الرحمن بن عوف فقال سعد بن الربيع: يا أخي، قال لعبد الرحمن يا أخي هذا مالي أشاطرك اياه يعني أجعل لك نصفاً وأجعل لي نصفا وهاتان زوجتاي اُنظر أيتهما أحبَّ إليك أطلقها فإذا انقضت عدّتها نكحتَها. فقال له عبد الرحمن رضي الله عنه: بارك الله لك في أهلك ومالك أمسِك عليك مالك ودلّني على السوق. والإنسان لا يدري من أيهما يعجب أمِن كرم وإيثار سعدٍ أم من عفّة عبد الرحمن عليهم جميها من الله الرضوان؟!

لما نزل قول ربنا جل جلاله (لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ(92) آل عمران) جاء رجلٌ من الانصار وهو أبو طلحة رضي الله عنه قال: يا رسول الله قد نزل من القرآن ما قد علمت وإن أحبّ مالي إليَّ بيرحاء؛ بيرحاء بستانٌ كان كثير النخل عذب المال طيب التربة، يا رسول الله إن أحب مالي إليّ بيرحاء هي لك اِجعلها حيث أراك الله فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: بخٍ..بخٍ ذاك بيعٌ ذاك مالٌ رابح، ثم قال له اِجعله في قرابتك وذوي رحمك. الرسول صلى الله عليه وسلم ردّ إليه البستان وأمره بأن يقسمه في قرابته وأرحامه لأن الصدقة على المسكين صدقة وعلى ذي الرحمِ ثنتانِ صدقةٌ وصلة.

 

هؤلاء الأنصار آية الإيمان حبهم، حب الانصار دليل الإيمان. قال النبي صلى الله عليه وسلم: آية الإيمان حب الأنصار وآية النفاق بُغض الأنصار الذي يبغض أنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا دليل على أنه منافق أعوذ بالله من الشيطان الرجيم (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100) التوبة) اللهم لك الحمد في الأولى والآخرة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل