برنامج هدايات قرآنية - سورة الناس

برنامج هدايات قرآنية - الحلقة 38 – سورة الناس

 

د. يوسف العقيل: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم مستمعي الكرام إلى هذا اللقاء في برنامجكم "هدايات قرآنية" أرحب بكم وأدعوكم للتنقل معي في أفانين القرآن العظيم مع نخبة من أهل العلم من ضيوفنا في هذا اللقاء فمرحباً وأهلاً وسهلاً بكم.

******************

هدايات قرآنية يسعدنا تواصلكم عبر الرسائل النصية على هاتف البرنامج 0541151051 بانتظار اقتراحاتكم وأسئلتكم حول العلوم القرآنية وهدايات السور.

******************

د. يوسف العقيل: حياكم الله مستمعي الكرام وإلى هذه الفقرة.

******************

الفقرة الأولى: "في أفياء السورة" يقدم هذه الفقرة الدكتور مساعد بن سليمان الطيار حيث يستعرض فيها مع التعريف بالسورة شيئاً من علومها.

******************

د. يوسف العقيل: أهلاً ومرحباً بكم مستمعي الكرام في بداية هذه الحلقة وهنا موافقة الحقيقة بين البداية وبين النهاية، نحن في بداية الحلقة لكننا أيضاً في نهاية سور جزء عم بهذه السورة العظيمة "سورة الناس"، دكتور مساعد أرحب بكم في هذه الفقرة وأدعوكم الحقيقة للتعريف بهذه السورة العظيمة وما فيها من مواضيع.

الشيخ مساعد الطيار: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله. "سورة الناس" كما ذكرت هذا هو الاسم الأشهر لها وهذا موجود في المصاحف القديمة وكتب التفسير وكذلك في كتب السنة وقد ورد فيها مجموعة من الآثار. أيضاً من أسمائها "قل أعوذ برب الناس" وسبق ذكر حديث عقبة ابن عامر لما قال له الرسول صلى الله عليه وسلم (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1)) و(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1)) فهذا أيضاً من تسميتها. وتسمى "سورة الملِك" إشارة إلى قوله (مَلِكِ النَّاسِ (2)) وهذا وجد في أحد المصاحف المخطوطة لكنه ليس مشهوراً. أيضاً كما قلت قبل في سورة الفلق أنها تسمى مع سورة الناس المعوذتان، فإذاً سورة الناس وسورة الفلق تجتمعان في هذا الاسم، كما أيضاً ذكر بعض العلماء أنهما تسمى المشقشقتان أو المقشقشتان على حسب الخلاف في هذا الاسم. ولكن الأشهر أشهر ما سميت به سورة الناس ومع سورة الفلق تسمى سورة المعوذات أو المعوذتان، هذا ما يتعلق بقضية الأسماء.

أما ما يتعلق بالموضوع فمثل أيضاً ما ذكرنا في سورة الفلق في البداية قوله (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1)) ثم قال (مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3)) وهذه كما تلاحظ تحمل أسماء الله سبحانه وتعالى يعني أستعيذ أي استجير برب الناس، استجير بملك الناس، استجير بإله الناس، يعني هذه الأسماء الثلاثة العظمى استجير به (مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4)). فإذاً الموضوع هو موضوع الوسواس والوسوسة يعني الذي يوسوس والوسوسة التي تقع منه. من هو الوسواس الخناس؟ هل هو الشيطان؟ لأن الوسواس الذي يوسوس والخناس الذي يتأخر كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أنه يتأخر إذا ذُكِر الله سبحانه وتعالى فهو إذا غفل الإنسان عن ذكر الله وسوس له وإذا ذكر الله خنس. قال الله سبحانه وتعالى (الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)) هل قوله (مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)) يرجع إلى لفظة الناس أو إلى الخناس؟ الوسواس الخناس؟ فيكون المعنى لاحظ الآن (مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4)) (مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)) إذاً هو الآن (مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)) وصف للوسواس الخناس فإذاً الذي يوسوس ويخنس قد يكون شيطانًا إنسيًا وقد يكون شيطانًا جنيًا، فمعنى ذلك أنك إذا ذكرت الله خنس الشيطان الجني، وإذا ذكرت الله خف تأثير الشيطان الإنسي.

د. يوسف العقيل: ويستحضر أيضاً قارئها هذا المعنى.

الشيخ مساعد الطيار: هذا المعنى نعم. المعنى الثاني أن يكون قوله (مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)) بيان لقوله (فِي صُدُورِ النَّاسِ) فإذاً الوسواس الخناس هو الشيطان فقط، هذا الشيطان (يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5)) من هم الناس؟ الناس هم (الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ) فيكون الناس اسم عام يطلق على الجن وعلى الإنس في الجن والإنس، فإذاً هذا شيطان الجني

د. يوسف العقيل: كأنه وسوس إلى الجنة وإلى الناس.

الشيخ مساعد الطيار: يوسوس إلى إخوانه من الجن، وأيضاً شيطان الجن يوسوس إلى الإنس، وهذا دليل - وهذا طبعاً قاله ابن مسعود - هذا دليل على صحة إطلاق الإنس على الجن، ولذا قال ابن مسعود: إن ناساً من الجن. فابن التين رحمه الله وهو يشرح صحيح البخاري اعترض على ابن مسعود قال: إنه لا يصح أن يقال: ناساً من الجن، لأن الجن جن والناس ناس. فقال ابن حجر معقباً على ابن التين: ويا ليت شعري، على من يعترض؟! - لأنه يعترض على ابن مسعود وابن مسعود تحكى عنه اللغة والقرآن أيضاً هنا واضح فيه أنه أطلق على أحد وجهي التفسير أطلق مسمى الإنس على الجن - فهذا تقريباً ما يتعلق بهذه السورة وأن موضوعها هو استعاذة الإنسان بهذه الأسماء الحسنى من شر هذا الذي يوسوس في الصدور ويخنس إذا ذكر الله سبحانه وتعالى.

د. يوسف العقيل: نعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وجزيتم خيراً شيخ مساعد هذا العرض لهذه السورة "سورة الناس" وبهذا نختم أيها الإخوة جزء عم الذي بدأناه في بداية هذه الحلقات مع سورة الفاتحة لنعاود إن شاء الله تعالى استأنف هذا العرض للتعريف بالسور بحول الله في الحلقات المقبلة بداية من سورة البقرة إن شاء الله تعالى، أدعوكم الآن للفقرة التالية عن هدايات هذه السورة "سورة الناس".

******************

الفقرة الثانية: "هدايات السورة" مع الدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل: حياكم الله مستمعي الكرام وأهلاً وسهلاً بكم وأرحب أيضاً بضيفنا في هذه الفقرة فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود والحديث عن آخر سورة في القرآن "سورة الناس" هذه السورة العظيمة شقيقة سورة الفلق ماذا عن هدايات هذه السورة دكتور محمد؟

الشيخ محمد الخضيري: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. هذه السورة العظيمة فيها استعاذة والتجاء واعتصام من شر عدو هو شر الأعداء وأعظمهم بأساً وشأناً في حياة الإنسان وهو الشيطان الرجيم نسأل الله سبحانه وتعالى أن يقينا شره.

د. يوسف العقيل: آمين.

الشيخ محمد الخضيري: هذا الشيطان لما كان شره شديداً وعداوته غليظة وأكيدة جاءت الاستعاذة بثلاثة من أسماء الله عز وجل (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4)) لعلكم تذكرون في سورة الفلق جاءت الاستعاذة (بِرَبِّ الْفَلَقِ) من أربعة شرور وفي هذه السورة لشدة شر المستعاذ منه جاءت الاستعاذة بثلاثة من أسماء الله عز وجل المتضمنة لثلاث من صفاته جل في علاه من شر هذا الشيطان المعتدي العاتي الذي لا يترك الإنسان منذ أن يكون حملاً في بطن أمه وإلى أن يغرغر وهو ملازم له، لا يدعه في ليله ولا في نهاره ولا في سره ولا في جهره ولا في فقره ولا في غناه ولا في جميع أحواله كلها (إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا) [سورة فاطر:6]. وعليه فإن الإنسان ينبغي له أن يعرف شر هذا الشيطان وينتبه لمكايده ويستكثر من قراءة هذه السورة التي تعيذه بإذن الله عز وجل من شره، تأملوا معي عباد الله أنه ذكر في هذه السورة ثلاثة من أسماء الله الرب والملك والإله وهذه الأسماء الثلاثة قد ذكرت أيضاً في سورة الفاتحة فكأن القرآن من أوله إلى آخره يدور على هذه الأسماء الثلاثة التي افتتح بها القرآن واختتم بها القرآن (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4)) هذه ثلاثة أسماء ذُكرت في سورة الفاتحة وجاءت مرة أخرى في سورة الناس.

ثم قال (مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ) من أعظم صفات إبليس أنه يوسوس ويدخل إلى جوف الإنسان وإلى صدره فينفث فيه أفكاره ووساوسه وأحابله ومكايده وتخويفاته وإغراءاته وإغواءاته، ولكن هذا الشيطان من شدة ضعفه أيضاً (إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (76)) [سورة النساء] لأجل ذكر الله يخنس ويهرب هرباً شديداً ولذلك وصفه الله بأنه وسواس وأنه خناس يوسوس إذا غفل الإنسان ويخنس أي يهرب إذا ذكر الإنسان ربه سبحانه وتعالى فالشيطان لا يطيق ذكر الله جل وعلا ولا يجتمع في قلب واحد ذكر الله ووسوسة إبليس.

ثم قال (الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)) هذا الشيطان يوسوس في الصدور يعني ليس له حيلة وقوة على صرف الناس عن عبادة الله عز وجل لكنه يعمل معهم في شيء واحد وهو الوسوسة. ثم قال (يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)) أي يوسوس في صدور الناس وهؤلاء الناس هم من الجن ومن الناس يعني من الجن الذين هم مكلَّفون مثل بني آدم أيضاً يوسوس في صدورهم والناس أيضاً يوسوس في صدورهم وهذا قول من أقوال المفسرين. والقول الثاني (الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5)) من هو الموسوِس؟ الموسوس (مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)) فإن الذين يوسوسون للإنسان نوعان: النوع الأول هم جنّ ومنهم رأسهم إبليس والنوع الثاني من الناس أيضاً يوسوسون ويزيّنون للناس الباطل ويغوونهم ويغرونهم به، نعوذ بالله من شرهم. وعلى كل نحن ندعو كل مسلم ومسلمة أن يلزم هذه السورة ويقرأها في أدبار الصلوات الخمس وفي المساء في أذكار المساء وفي أذكار الصباح ويقرأها أيضاً عند النوم ليحفظه الله عز وجل من شر هذا الوسواس الخناس ويعصمه من كيده وزخرف قوله، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يعيذنا منه.

د. يوسف العقيل: اللهم آمين، نعوذ بالله من شياطين الإنس والجن ونسأل الله عز وجل أن ينفعنا في هذه السورة العظيمة "سورة الناس" وبكلامه أجمع، أيها الإخوة أشكر فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري على ما تفضل به حول هدايات هذه السورة، وأدعوكم للاستماع للفقرة التالية.

******************

الفقرة الثالثة: "من المكتبة القرآنية" مع الدكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل: أهلاً ومرحباً بكم مستمعي الكرام في هذه الحلقة والفقرة من برنامجنا في هذه الحلقة أدعوكم لأن نستمع الآن لعرض لأحد الكتب من المكتبة القرآنية من ضيفنا الدائم في هذه الفقرة فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، فمرحباً بكم دكتور عبد الرحمن.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: حياكم الله دكتور يوسف وحيا الله الإخوة المستمعين.

د. يوسف العقيل: الكتاب المنتقى في هذه الحلقة؟

الشيخ عبد الرحمن الشهري: كتابنا في هذه الحلقة هو كتاب "الانتصار للقرآن" للدكتور صلاح الخالدي وهذا الكتاب جاء رداً على ما تداولته مواقع الانترنت مؤخراً في السنوات الأخيرة ما سمي الفرقان الحق وهو كتاب باطل صنفه أحد الأمريكان سماه الفرقان الحق ولذلك المؤلف سمى كتابه "الانتصار للقرآن تهافت فرقان متنبئ الأمريكان أمام حقائق القرآن" والكتاب من مطبوعات مؤسسة الفرسان للنشر وهو يقع في مجلد كبير عدد صفحاته ست مئة وعشرين صفحة. وهذا الكتاب ركز فيه المؤلف حفظه الله وجزاه الله خيراً على التصدي لنقض هذا الكتاب أو ما سمي "الفرقان الحق" وبيان ما فيه من الباطل انطلاقاً من قوله تعالى (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ) [سورة الأنبياء:18] وهذا هو دور العلماء ودور المتخصصين في القرآن الكريم وعلومه من التصدي لكل المطاعن التي تثور حول القرآن الكريم وكشف هذه الشبهات حتى لا يقع في براثنها بعض ضعفاء العلم أو ضعفاء الإيمان من المسلمين الذين يقرؤون في هذه الكتب وفي هذه الأباطيل. وقد خصص المؤلف الأصلي لكتاب الفرقان الحق موقعاً على الكترونياً وأخذ يطبعه وينشره ويوزعه ويكتب عنه ولكن الله سبحانه وتعالى لحفظه للقرآن الكريم أكثر الناس لا يعرف هذا الكتاب. والمؤلف في كتابه هذا "الانتصار للقرآن" قد توقف عند هذا الكتاب الذي كتبه القسيس الأمريكي أنيس شوروش كتبه باللغة العربية لأنه من أصلي عربي فهو من نصارى مدينة الناصرة في فلسطين، وقد ادّعى في كتابه أنه نجح في معارضة القرآن وأنه بديل عن القرآن، وقد ادعى أيضاً في كتابه النبوة فهو متنبئ الأمريكان ويزعم أن الله أرسله نبياً للعالمين في القرن الحادي والعشرين وأنزل عليه كتابه الأخير الفرقان الحق، وطبعاً هذه من التفاهات وقد استغرق إعداد الكتاب سبع سنوات كما يقول حيث بدأ إعداده بعد حرب الخليج الثانية عام ألف وتسع مئة وواحد وتسعين.

د. يوسف العقيل:إعداد هذا الكتاب الذي هو كتاب؟

الشيخ عبد الرحمن الشهري: كتاب الفرقان، كتاب المتنبئ، وانتهى منه عام تسعة وتسعين وأصدره في تكساس في أمريكا باللغتين العربية والانجليزية في سبع وسبعين سورة، وأعلن في إفكه المفترى الحرب على القرآن والإسلام وشتم الرسول وهاجم المسلمين، وأدار كتابه على نفي كون القرآن من عند الله، ونفي نبوة محمد صلى الله عليه وسلم، ونفي كون الإسلام ديناً من عند الله، إلى آخره، وشن هجوماً شديداً على الجهاد والقتال واعتبره إرهاباً وعنفاً وحقداً يتبرأ الله منه، وأراد قتل روح الجهاد في الأمة إلى آخره، ودعا للمسلمين بصراحة إلى التخلي عن ما هم فيه من كفر وضلال أخذوه من القرآن والإيمان به هو وبإفكه المفترى. والخطورة في الحقيقة ليست في هذا الكتاب فهو كتاب تافه متهافت لا يقف أمام القرآن العظيم المعجز والذي يقرأ بينهما يجد الفرق كالفرق بين السماء والأرض ولكن الخطورة في أصحاب القرار السياسي والأمني والتعليمي من المسؤولين في الدول الكافرة المعادية كاليهود والأمريكان، الخطورة في مراكز الأبحاث والدراسات والتوصيات والتقارير التي توجهها وتستفيد منها الأجهزة الأمنية في تلك الدول المعادية، الخطورة في مؤسسات وزارات الدول في أمريكا وأوروبا التي تقدَّم لها توصيات وقرارات وخطط المراكز الأمنية والتخطيطية وتطلب منها اعتماد هذا الإفك المفترى الفرقان الحق ونشره في العالم الغربي أولاً ثم العالم الإسلامي بعد ذلك والطلب من العالم الإسلامي الالتزام بما فيه من أفكار إلى آخره. لو تُرك هذا الكتاب وحده فلن يأبه به أحد لكنه لما اعتمد ودُعِم من هذه الأوساط المعادية لزم أن يرد عليه ولذلك تكلم الدكتور صلاح الخالدي في هذا الكتاب بتفصيل كامل عن هذا الكتاب والرد عليه وتناوله جزءًا جزءًا ونقضه نقضاً كاملاً. ولذلك أولاً عرّف بهذا المتنبئ الكذاب أنيس شوروش ثم عرّف بهذا الكتاب المفترى الفرقان الحق ثم أخذه سورة سورة لأنه سمى سوره بأسماء سور القرآن الكريم فسمى سورة الفاتحة وسورة المحبة وسورة النور وسورة السلام وسورة الإيمان وسورة الحق وسورة التوحيد وسورة المسيح إلى آخره، وهي كلها محاولة واضحة لتقليد القرآن الكريم والطعن فيه. وقد أجاد الدكتور صلاح الخالدي في كتابه هذا في الانتصار للقرآن وبيان ما فيه من ضلال، والباحث المتخصص وحتى المثقف العادي عندما يطلع على كتاب "الانتصار للقرآن" للدكتور صلاح عبد الفتاح الخالدي سوف يجد تفنيداً لهذا الكتاب ولما فيه، وهو مفيد خاصة لشبابنا وبناتنا الذين يطلعون على الانترنت وربما تروج عليهم مثل هذه الشبهات فنشر مثل كتاب الدكتور صلاح الخالدي مهم جداً

د. يوسف العقيل:والإحالة عليه.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: نعم والإحالة عليه.

د. يوسف العقيل:جميل شكر الله لكم دكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود عرض هذا الكتاب، شكراً لكم مستمعي الكرام وأدعوكم للاستماع للفقرة التالية من حلقة هذا اليوم.

******************

الفقرة الرابعة: "مناهج المفسرين" مع الدكتور خالد بن عثمان السبت عضو هيئة التدريس بجامعة الدمام.

******************

الشيخ خالد السبت: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد. فيا أيها الإخوة المستمعون والمستمعات سلام الله عليكم ورحمته وبركاته. حديثنا في هذهالحلقة سيكون متمماً لما قبله من الحلقات التي كنا نتحدث فيها عن تفسير ابنجرير رحمه الله ولم يزل الحديث أيها الأحبة عن الطبعة التي حققها الشيخمحمود شاكر وشاركه في ذلك أخوه الشيخ أحمد رحمهما الله تعالى. وهذا التحقيقأيها الأحبة قام به في الأساس الشيخ محمود شاكر رحمه الله فكما عرفنا أنههو الذي حقّق النسخة فوضع علامات الترقيم، واعتنى بالجوانب اللغوية، وضبطبعض ما يحتاج إلى ضبط فوضع الفهارس، وأن أخاه الشيخ أحمد شاكر رحمه اللهقام بتخريج الأحاديث إلا أن ذلك لم يستمر على نسق واحد فقد ذكر الشيخ محمودشاكر رحمه الله في مقدمة الجزء الرابع أنه شارك أخاه في بيان حال رجالأسانيد الآثار دون الأحاديث من غير إشارة إلى ما كتبه هو. وفي أول الجزءالعاشر ذكر أن ما أشار إليه في الجزء الرابع قد كثر فصار الشيخ محمود رحمهالله يوقع تحت ما عمله خشية الالتباس وذلك في بعض التعليقات ثم ذكر أنهانفرد بجمع العمل. ومنذ المجلد الحادي عشر صار الشيخ أحمد شاكر يراجع ماقام به أخوه الشيخ محمود من تخريجات في قسم مستقل في آخر كل جزء. وفي مقدمةالجزء الثالث عشر رثى الشيخ محمود شاكر أخاه الشيخ أحمد حيث توفي في ذلكالعام وقد تأخر صدور المجلد السادس عشر عن الذي قبله ثماني سنين وقد ذكر فيمقدمته أن مما عوّقه عن صدور الكتاب في حينه أنه مرّ في هذا الجزء على قولهتعالى (أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا) [الرعد:31] من سورة الرعدفوقف هناك على بعض الآثار المشكلة فهمّ أن يضع مقدمة مطوّلة حول نزول القرآنعلى سبعة أحرف وحول كتابة المصحف وجمعه فبقي أكثر من ثلاث سنين يبحث هذهالمسألة. وفي هذا المجلد زاد المحقق فهرساً للقراءات وآخر للغات العربوغيرهم وثالثاً للشعر ورابعاً لأسماء الشعراء. أكتفي بهذا القدر في هذهالحلقة وأسأل الله تبارك وتعالى لي ولكم علماً نافعا والسلام عليكم ورحمةالله وبركاته.

******************

د. يوسف العقيل: إلى هنا أيها الإخوة الكرام نصل إلى ختام هذه الحلقة لنا بكم لقاء قادم بإذن الله تعالى نسعد بتواصلكم على هاتف البرنامج 0541151051 وإلى لقاء مقبل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل