برنامج هدايات قرآنية - سورة الكافرون

برنامج هدايات قرآنية - الحلقة 33 – سورة الكافرون

 

د. يوسف العقيل: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً وسهلاً بكم مستمعي الكرام إلى هذا اللقاء في برنامجكم "هدايات قرآنية" أرحب بكم وأدعوكم للتنقل معي في أفانين القرآن العظيم مع نخبة من أهل العلم من ضيوفنا في هذا اللقاء فمرحباً وأهلاً وسهلاً بكم.

******************

هدايات قرآنية يسعدنا تواصلكم عبر الرسائل النصية على هاتف البرنامج 0541151051 بانتظار اقتراحاتكم وأسئلتكم حول العلوم القرآنية وهدايات السور.

******************

د. يوسف العقيل: حياكم الله مستمعي الكرام وإلى هذه الفقرة.

******************

الفقرة الأولى: "في أفياء السورة" يقدم هذه الفقرة الدكتور مساعد بن سليمان الطيار حيث يستعرض فيها مع التعريف بالسورة شيئاً من علومها.

******************

د. يوسف العقيل: حياكم الله مستمعي الكرام وأهلاً وسهلاً بكم للفقرة الأولى في حلقة هذا اليوم مع فضيلة الشيخ الدكتور مساعد بن سليمان الطيار عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، أرحب بك دكتور مساعد وأهلاً وسهلاً.

الشيخ مساعد الطيار: أهلاً وسهلاً بكم.

د. يوسف العقيل: سورة الكافرون ربع القرآن تعريف بهذه السورة دكتور مساعد.

الشيخ مساعد الطيار: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين. هذه السورة كما ذكرت سورة الكافرون وهذا هو الاسم المشتهر لها وعرفت بهذا الاسم في كثير من المصاحف وكتب التفسير، وفي كتب السنة، وهي المشتهرة أيضاً على ألسن الناس. كذلك يقال لها سورة "قل يا أيها الكافرون" حكاية لأول السورة، وقد ورد أيضاً تسميتها بسورة "الدين" لقوله (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6))، وقد تسمى أيضاً عند بعضهم بـ"سورة العبادة" ذكره السخاوي في "جمال القراء" ونقله عنه السيوطي في "الإتقان"، أيضاً كذلك قد تسمى "سورة الإخلاص" لأن فيها براءة من الشرك.

د. يوسف العقيل: لكن ما تختلط؟

الشيخ مساعد الطيار: هي قد تختلط هم يسمون سورة الإخلاص وسيأتينا في سورة "قل هو الله أحد" أنها تسمى أيضاً سورة الإخلاص لأن تلك في التوحيد خاصة توحيد الأسماء وهذه في توحيد العبادة ولكنها في نفي الشرك. كذلك تسمى "المقشقشة" وهذا أيضاً الاسم سميت به سورة "براءة" وهذا ورد عن زُرَارَة بن أوفى أن هذه كانت تسمى "سورة المقشقشة".

د. يوسف العقيل: موقوفاً عليه؟

الشيخ مساعد الطيار: إي نعم، هي كلها اجتهادات تكون لأن فيها براءة من الشرك. وكذلك هناك أسماء أخرى لكنها أسماء قليلة لها ارتباط وثيق جداً بسورة الإخلاص ولهذا الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقرؤهما في مواطن متعددة مثل قراءته صلى الله عليه وسلم لهذه السورة بالشفع يعني في ثانية الشفع ثم قراءة "قل هو الله أحد" في الوتر وكذلك في سنة مثلاً الطواف يقرأ في الأولى بـ" يا أيها الكافرون" وفي الثانية "قل هو الله أحد" فهذه فيها براءة من الشرك وتلك فيها توحيد لله سبحانه وتعالى ولهذا ذكر عن بعضهم أنه كان يسميها سورة الإخلاص لأنها فيها إفراد لله بالعبادة لأن نفي الشرك يلزم منه إفراد الله بالعبادة، هذه تقريباً ما يتعلق بقضية الأسماء.

أما من ناحية الموضوع فكما هو ظاهر أنها مرتبطة بالعبادة في قوله (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2)) طبعاً قيل أن فيها سبب نزول وسياق الآيات يشير إلى هذا في أن الكفار طلبوا من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يعبد إلههم سنة وأن يعبدوا إلهه سنة فأنزل الله سبحانه وتعالى هذه السورة بياناً إلى أنه ليس هناك بين الإيمان والشرك التقاء، بل بينهما مفاصلة، ولهذا الله سبحانه وتعالى لما قال (ودوا لو تدهنوا فيدهنون) إشارة إلى أنه لا يمكن بحال أن يتنازل الرسول صلى الله عليه وسلم للمشركين من أجل شركهم البتة. فقوله سبحانه وتعالى (لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4)) هذا إشارة إلى النفي التام لأن يعبد معبوداتهم سواء في الماضي أو في المستقبل أو في الحاضر بمعنى أنه استغرق جميع الأزمنة بخلاف قوله (وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5)) جاء (وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ)، (وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ) كأنها إشارة إلى ماذا؟ إلى الحال والمستقبل.

د. يوسف العقيل: كان في هذا أو هو بالأحرى يقين بأن هؤلاء كفار لن يؤمنوا.

الشيخ مساعد الطيار: نعم أحسنت، ولهذا نقول لأن بعض الناس يقع عنده سؤال أنه يقول هذه السورة لما نزلت كان أبو سفيان ممن قُصِد بهذه الآية وكان خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وأمثال هؤلاء الذين تأخر إسلامهم هذه السورة نزلت في مكة فنقول هذه الآيات يُقصد بها من مات على الكفر أو من كان في ذلك الوقت كافراً فمعنى أنه لما خوطب أبو سفيان بهذه الآية خوطب في حاله (لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2)) في الحال الذي أنتم عليه (وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5)) فإذاً المقصود بذلك أن العبادة في تلك الحال لا يمكن أن تقع من الكفار لأن لو وقعت العبادة انتقلوا من الكفر إلى الإيمان، فإذاً هذه الآية مخصوصة بالكافر حال كفره أو بمن مات على كفره.

د. يوسف العقيل: نعم واضح يا شيخ.

الشيخ مساعد الطيار: طبعاً ختمت الآية بقول (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)) وهذه آية المفاصلة، يعني لما قال (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)) تنبيه على أنه لا يمكن أن يلتقي الإيمان الكفر البتة، فالإيمان إيمان والكفر كفر.

د. يوسف العقيل: أحسن الله إليكم والوقت يضيق بنا الحقيقة وإلا نود أن نستطرد عن تعريف بهذه السورة أكثر وأكثر وقد أجملتم وفقكم الله هذا التعريف، شكراً لكم دكتور مساعد بن سليمان الطيار عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، وشكراً لكم أنتم مستمعي الكرام وأدعوكم لنستمع لهدايات هذه السورة في الفقرة التالية.

******************

الفقرة الثانية: "هدايات السورة" مع الدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل: حياكم الله مستمعي الكرام مرة أخرى، وأحيي أيضاً ضيفنا في هذه الفقرة فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود، مرحباً بكم دكتور محمد.

الشيخ محمد الخضيري: حياكم الله وحيا الله الإخوة المستمعين.

د. يوسف العقيل: سورة الكافرون ربع القرآن هدايات هذه السورة دكتور؟

الشيخ محمد الخضيري: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. هذه السورة كما لا يخفى نقرأها في مواطن كثيرة منها: ما يكون في آخر صلاة الليل عندما يريد الإنسان أن يوتر يقرأ في الركعات الثلاثة الأخيرة سورة الأعلى وسورة الكافرون وسورة "قل هو الله أحد"، وأيضاً يقرأها الإنسان في ركعتي الفجر وتقرأ أيضاً سورة الكافرون وسورة الإخلاص في ركعتي الطواف وغير ذلك من المواطن التي تقرأ فيها هاتان السورتان، وذلك لأن هاتين السورتين هما عنوان الإخلاص. كيف يكون هذا الإخلاص؟ الإخلاص عندنا يتم بأمرين: الأمر الأول: عملي، والأمر الثاني: علمي. أما العملي فهو ألا تعبد إلا الله وهذا ما جاءت به سورة الكافرون. والثاني العلمي أن تعترف بأن الله هو الواحد، وأنه هو السيد الذي تصمد له جميع الخلائق، وأنه الذي لم يلد ولم يولد، وأنه الذي لم يكن له كفواً أحد، وهذا هو الإخلاص في جانب المعرفة والعلم، ولهذا هاتان السورتان هما عنوان التوحيد فمن أراد أن يكون توحيده صحيحاً صادقاً مقبولاً عند الله فلا بد أن يكمّل هذين الجانبين لا يعبد إلا الله ولا يصرف شيئاً من أنواع العبادة لغير الله ثم يعترف لله عز وجل بأنه هو الواحد في ألوهيته، الواحد في ربوبيته، الواحد في أسمائه وصفاته، وأنه السيد المعبود الذي تصمد له جميع الخلائق، الذي تحتاج إليه جميع المخلوقات، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد، فمن كمّل هذين فقد كمّل التوحيد.

وسورة الإخلاص هي سورة جاءت بالمنابذة للمشركين وأنه ليس هناك نقطة التقاء بين الإسلام والشرك بل هناك تضاد كامل ولا يمكن أن تصنع خلطة من الشرك والتوحيد، لأن من أسباب نزول هذه السورة أو سبب نزول هذه السورة كما ذكر المفسرون أن المشركين اقترحوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا محمد اعبد آلهتنا سنة ونعبد إلهك سنة من أجل أن يتراضى الطرفان هكذا ظنوا لكن ما علموا أن من اعترف لآلهتهم بأن لها حقاً في العبودية هذا قد كفر بالله لم يعبد الله، لأن الله سبحانه وتعالى هو المستحق وحده للتوحيد ولا يرضى بالشرك، قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي: «أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه» وفي رواية «فهو للذي أشرك وليس لي منه شيء». وبهذا يتبين لنا أن أمر التوحيد أمر شديد، وأنه أمر لا تهاون فيه، وأن هذا الأمر لا يقبل المساومة ولا يقبل أنصاف الحلول، إما أن توحّد وإما تترك التوحيد. لاحظوا كيف جاء هذا التكرار تأكيداً لأمر التوحيد (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)) من أول السورة إلى آخرها وهي في مفاصلة وبيان، لأن التوحيد لا يمكن أن يلتقي مع الشرك، وأن من أشرك لا يمكن أن يكون موحّداً ولا يقبل منه عمل حتى يوحد الله سبحانه وتعالى. فنقول لهؤلاء الداعين لأن يلتقي الإسلام مع أديان الشرك وأديان الخرافة (لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)) لا يمكن أن يلتقي هذان الدينان، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يميتنا على التوحيد والإسلام الخالص لله جل وعلا.

د. يوسف العقيل: آمين، أحسن الله إليكم دكتور محمد بن عبد العزيز الخضيري هذا العرض لبعض هدايات هذه السورة سورة الكافرون، شكر الله لكم وأدعوكم مستمعي الكرام لمواصلة الاستماع لفقرات هذه الحلقة بالاستماع لما يلي.

******************

الفقرة الثالثة: "من المكتبة القرآنية" مع الدكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود.

******************

د. يوسف العقيل: حييتم أيها الإخوة إلى هذه الفقرة فقرة المكتبة القرآنية حيث يستعرض لنا فضيلة الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود واحداً من أفراد هذه المكتبة، أدعو الشيخ الحقيقة لأن يعرض لنا ما انتقاه لنا هذا اليوم.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: حياكم الله أخ يوسف وحيا الله الإخوة المستمعين الكرام، كتابنا في هذه الحلقة هو كتاب "الجمع الصوتي الأول للقرآن عرض ودراسة لبواعث المشروع ومخططاته" ومؤلفه هو الدكتور لبيب السعيد، وقد صدر الكتاب عن دار المعارف في القاهرة قديماً يعني ربما عام ألف وثلاث مئة وثمانية وسبعين هجرية أو تقريباً أو ثمانين هجري. هذا الكتاب تعرض فيه مؤلفه في مقدمته إلى الحديث عن فكرة جمع القرآن الكريم صوتياً بمعنى الحديث عن جمع القرآن الكريم بالصوت.

د. يوسف العقيل: يعني تسجيله.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: تسجيلاً نعم كما تعلم أن جمع القرآن الأول المعروف هو جمع أبي بكر رضي الله عنه في مصحف واحد ثم جمع عثمان أيضاً في مصحف واحد وتوزيعه.

د. يوسف العقيل: كتابة.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: نعم كتابة لكنه لم يجمع صوتياً في التسجيل وفي المسجلات إلا مؤخراً بعد اكتشاف التسجيل، فهذا الكتاب يناقش هذه الفكرة وهو صاحب الفكرة هو.

د. يوسف العقيل: التاريخ مرة أخرى؟.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: ألف وثلاث مئة وثمانية وسبعين.

د. يوسف العقيل: ألف وثلاث مئة.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: نعم. ستة وسبعين هجرية.

د. يوسف العقيل: تاريخ منطقي يعني في النظر لمثل هذا المشروع.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: نعم وهو قبل يمكن خمسين أو ستين سنة تقريباً.

د. يوسف العقيل: الفائدة من عرض مثل هذا الكتاب دكتور؟

الشيخ عبد الرحمن الشهري: هذا الكتاب الآن حتى يعرف المستمع الكريم أن هناك من رصد هذه الفكرة، من قام بتاريخ لجمع القرآن الكريم صوتياً حيث أن الدكتور لبيب السعيد هو الذي اقترح هذه الفكرة على وزارة الأوقاف في مصر وتعلم أن مصر سابقة لبقية دول العالم الإسلامي في كثير من هذه القضايا فقد جمع أو تكلم في هذا الكتاب عن الجمع سماه هو "الجمع الثالث" يعني تكلم عن جمع أبي بكر وجمع عثمان وقال إن الجمع الصوتي هو الجمع الثالث. تحدث عن فكرة الجمع وتنفيذه وعن تفاصيل كثيرة حول هذه النقطة والمكاتبات التي وقعت بينه وبين الأزهر وغيرها، وأيضاً تحدث عن الأغراض التي يقصدها مشروع الجمع الصوتي الأول للقرآن فتكلم عن حفظ القرآن في ذاته، وعن الغاية التعليمية للمشروع وعن مهمته الدفاعية، وتحدث عن شأن التلقي الشفوي كوسيلة للحفظ السليم وفي شأن القراءات المتواترة والمشهورة والتي يجب الحرص عليها والإكثار من حفّاظها في كل بلد. وأيضاً تحدث عن ما تفيده المصاحف المرتلة والجمع الصوتي للقرآن الكريم في باب التعليم كنماذج صوتية ممتازة للأداء الشرعي الذي تستطيعه الكافة، وتأمل الآن الفائدة التي نجنيها اليوم في إذاعة القرآن الكريم وفي غيرها من الإذاعات عندما نستمع إلى القرآن الكريم مرتلاً بأصوات كبار القراء كالحصري وغيره من القراء وبالمناسبة فالحصري هو أول من جمع القرآن صوتياً هو صاحب التجربة هو الذي أُسند إليه تسجيل القرآن الكريم صوتياً أول مرة فسجل القرآن الكريم أول مرة برواية حفص.

د. يوسف العقيل: أُرخ هذا.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: نعم مكتوب في هذا الكتاب ذكر فيه التاريخ وكان عام ألف وثلاث مئة وواحد وثمانين هجرية كما ذكر المؤلف في صباح يوم الاثنين الثامن من ربيع الثاني عام ألف وثلاث مئة وواحد وثمانين هجرية كانت إذاعة أول تلاوة جمعت جمعاً صوتياً مرتلاً.

د. يوسف العقيل: متى جُمعت؟ ومتى سُجّلت؟

الشيخ عبد الرحمن الشهري: أخذت من عام ألف وثلاث مئة وثمانين وألف وثلاث مئة وتسعة وسبعين هجرية بدأ التسجيل لثلاثة مشايخ محمود الحصري، والشيخ الملواني، والشيخ عبد الفتاح القاضي، ولكن لضعف الدعم المالي توقف عبد الفتاح القاضي والملواني واستمر الشيخ الحصري.

د. يوسف العقيل: كل هذا مذكور في الكتاب؟

الشيخ عبد الرحمن الشهري: نعم مذكور في الكتاب. فأذعيت أول تلاوة في هذا التاريخ في ثمانية ربيع الثاني يعني ثمانية أربعة ألف وواحد وثمانين هجري (8 / 4 / 1381هـ) أول تلاوة مجموعة جمعاً صوتياً بصوت الشيخ محمود الحصري في إذاعة القاهرة، وقامت بعد ذلك يعني قررت الإذاعة لما رأت إقبال الناس على استماع هذه التلاوة لأول مرة تستمع تلاوة القرآن الكريم في الإذاعة تقرر إذاعة المصحف المرتل يومياً

د. يوسف العقيل: بشكل مسلسل.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: بالضبط يعني مصحف كامل، تقرر وقتها إذاعة المصحف المرتل يومياً في الساعة السادسة صباحاً ثم آذاني الظهر والعصر يومياً وهكذا، وقامت بعد ذلك للمصحف المرتل محطة إذاعة قائمة برأسها في مصر تذيعه أغلب ساعات النهار والليل، وأيضاً ذكر المؤلف أنها ما لبثت بلاد إسلامية أخرى أن مضت على الدرب فأنشأت محطات إذاعية خاصة بالقرآن الكريم. الكتاب الحقيقة قيم تناول كل ما يتعلق بالضوابط التي جُعلت للجمع الصوتي واجتماعات القراء لهذا وما هي الآداب التي ينبغي أن يراعيها من يقرأ القرآن الكريم لعامة الناس وذكر أيضاً.

د. يوسف العقيل: تاريخي.

الشيخ عبد الرحمن الشهري: بالضبط، وأيضاً من الأشياء اللطيفة التي ذكرها أنه يقول أن القراء ترددوا كثيراً في ذلك الوقت للمشاركة لأن القراءة المرسلة المرتلة العادية تحتاج إلى ضبط وإتقان وإجادة للقراءة غير قراءة التطريب والتنغيم التي تعتمد على الصوت بالدرجة الأولى. فهذا هو كتاب " الجمع الصوتي الأول للقرآن الكريم للدكتور لبيب السعيد" وهو مطبوع في مطبعة القاهرة عام ألف وثلاث مئة وثمانين هجرية تقريباً أو اثنين وثمانين وهو كتاب قديم الطباعة ولكنه يؤرِّخ لمرحلة مهمة جداً.

د. يوسف العقيل:جميل وهو كتاب نادر حقيقة وأيضاً طريف في الوقت نفسه. شكر الله لكم دكتور عبد الرحمن هذا العرض لهذا الكتاب "الجمع الصوتي" كان ذلكم الدكتور عبد الرحمن بن معاضة الشهري عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود شكراً له وأدعوكم لتواصل الاستماع لهذه الحلقة في الفقرة التالية.

******************

الفقرة الرابعة: "مناهج المفسرين" مع الدكتور خالد بن عثمان السبت عضو هيئة التدريس بجامعة الدمام.

******************

الشيخ خالد السبت: سيكون حديثنا في هذه الحلقة عن تفسير القرآن لابن المنذر وهو الإمام الحافظ الفقيه شيخ الإسلام أبو بكر محمد بن إبراهيم ابن المنذر النيسابوري الفقيه الشافعي نزيل مكة وصاحب التصانيف. ولد في حدود سنة إحدى وأربعين ومائتين وكان جامعاً بين الحديث والفقه مع التمكن في ذلك كله. يقول عنه الإمام النووي رحمه الله: "له من التحقيق في كتبه ما لا يقاربه فيه أحد وهو في نهاية من التمكن من معرفة الحديث وله اختيار فلا يتقيد في الاختيار بمذهب بعينه بل يدور مع ظهور الدليل" انتهى كلامه رحمه الله، وقد أرخ بعضهم وفاته في سنة ثمانية عشرة وثلاث مئة رحمه الله رحمة واسعة. ويعد هذا الكتاب من المصنفات الكبار في التفسير بالمأثور قال عنه الذهبي رحمه الله: ولابن المنذر تفسير كبير في بضع عشرة مجلداً يقضي له بالإمامة في علم التأويل. كما اعتبره الحافظ ابن حجر رحمه الله أحد التفاسير الأربعة التي قل أن يشذ عنها شيء من التفسير المرفوع والموقوف على الصحابة والمقطوع عن التابعين، وقال عنه الداودي: لم يصنف مثله. وطريقته في هذا التفسير أنه يورد الروايات متتابعة بالأسانيد غالباً من غير تعليق أو تقسيم مرتب على الأقوال في الآية كما يصنع أبو جعفر ابن جرير رحمه الله وهذه الروايات تتنوع فمنها المرفوع وغير المرفوع وبعضها من الإسرائيليات وهي متضمنة إضافة إلى التفسير للقراءات وأسباب النزول والناسخ والمنسوخ والأخبار والقصص إلى غير ذلك مما نجده في كتب التفسير بالمأثور غالباً. كما أنه يكثر الرواية عن محمد بن إسحاق كما يروي عن جمع من أهل اللغة كالفراء وأبي عبيدة معمر بن المثنى وأبي عبيد القاسم بن سلّام وقد يذكر بعض الأقوال معزوه إلى أصحابها من غير إسناد لكن ذلك قليل إذا قُورِن بما يرويه بإسناده. والكتاب يُعدّ من الكتب المتوسطة في التفسير بالنظر إلى ما تضمنه من المرويات فعندما نقارن عدد المرويات التي حواها الكتاب مع ما في تفسير ابن جرير نجد أن ذلك يقرب من النصف مما في تفسير ابن جرير رحمه الله. وهذه المقارنة إنما هي بالنظر إلى القطعة التي وصلتنا من الكتاب وذلك من الآية الثانية والسبعين بعد المئتين من سورة البقرة إلى الآية الثانية والتسعين من سورة النساء وقد بلغ مجموع الروايات فيه بحسب ترقيم المحقق ألفين ومئة وتسع روايات بينما نجد في تفسير ابن جرير في هذا الجزء ما يربو على الضعف من هذا العدد، هذا ويعد ما سوى هذا الجزء من الكتاب في عداد المفقود وما يريده بعض المتأخرين كالحافظ ابن حجر في العجاب والسيوطي في الدر المنثور من الروايات المنقولة عن هذا الكتاب يدل على أنهما وقفا عليه والله أعلم. كما يوجد على حاشية المجلد الثاني من النسخة الخطية لتفسير ابن أبي حاتم نقولات منتخبة من تفسير ابن المنذر كما هو الشأن بالنسبة لتفسير عبد بن حميد وقد مضى الكلام على ذلك ولو قارنا بين تلك المنقولات المنتخبة من تفسير ابن المنذر وبين التفسير نفسه أعني القدر الذي وقفنا عليه فإن ذلك يعطينا تصوراً أكثر دقة لحال تلك الحاشية سواء ما نقل فيها من تفسير ابن المنذر أو تفسير عبد بن حميد، والله أعلم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

******************

د. يوسف العقيل: إلى هنا أيها الإخوة الكرام نصل إلى ختام هذه الحلقة لنا بكم لقاء قادم بإذن الله تعالى نسعد بتواصلكم على هاتف البرنامج 0541151051 وإلى لقاء مقبل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل