وقفات مع سورة النازعات - الشيخ خالد الخليوي

وقفات مع سورة النازعات

الشيخ خالد الخليوي

(تفريغ موقع إسلاميات حصريًا)

الاستفهام في قول الله تعالى (هَلْ أتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى) ليس طلباً للإجابة عن السؤال وإنما للتشويق.

(إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى) الطور هو الجبل وأسفل الجبل هو الوادي المقدّس طوى وسمّي مقدّساً لأن الله سبحانه وتعالى أسمع كلامه لموسى عليه السلام عنده.

(اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى) في الآية دعوة لموسى عليه السلام أن يهيئ نفسه لمواجهة فرعون فربما حاول هذا الطاغية الذي طغى أن يؤذي موسى عندما يدعوه إلى عبادة الله وتوحيده.

(فَقُلْ هَل لَّكَ إِلَى أَن تَزَكَّى) هذا أسلوب عرض وقدّم موسى عليه السلام لفرعون عرضاً لا يردّه عاقل لكنه مع هذا رفضه.

(وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى) قال ربك ولم يقل الله لأنه في قرارة نفسه يعلم فرعون أن له رباً خلقه مهما ادّعى الألوهية ومهما قال أنا ربكم الأعلى.

قوله تعالى (وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى) سرعة الخشية إذا هُديت إلى الله سبحانه وتعالى فعندما تعرف صفات الإله الحقيقي يخشى قلبك. ومن أعظم ثمرات الهداية خشية الله سبحانه وتعالى.

الفرق بين الخشية والخوف أن الخشية هي أعظم منازل الخوف والخشية خوف مع محبة وتعظيم أما الخوف فليس شرطاً لأنك قد تخاف من شخص وانت تكرهه لكنك تخشى اباك وأنت تحبه. ومن المدح لإنسان أن يوصَف أنه يخشى الله (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46) الرحمن) وقال (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء (28) فاطر). والخشية تكون بعد معرفة الذي تخاف منه لكن الخوف يكون عن عدم علم فقد تخاف من مجهول أما العلماء فقد علموا أسماء الله وصفاته فكانوا أكثر خشية لله سبحانه وتعالى. وخير البرية هم أكثر الناس خشية لله وأعلم الناس بالله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ (7) جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ (8) البينة) (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء).

(فَأَرَاهُ الْآيَةَ الْكُبْرَى) الآية الكبرى لموسى قيل أنها العصا وقيل أنهما العصا ونزع اليد معاً الآية الكبرى والأول أصح لأن قلب العصا حية هو قلب من حنس إلى جنس مختلف أما اليد فهي من جنس واحد قبل إخراجها وبعده.

(فَكَذَّبَ وَعَصَى) كذّب الآية وعصى الإئتمار، والله سبحانه وتعالى أرسل موسى عليه السلام لفرعون وهامان وقارون فقالوا ساحر كذاب ولو جاءتهم كل آية لا يؤمنون ولا يصدّقون.

(فَكَذَّبَ وَعَصَى) الفاء تدل على سرعة التكذيب لم يعط فرعون نفسه وقتاً أن يتأمل في دعوة موسى ويفكر فيها وإنما كذّب مباشرة بعد رؤية الآية وهذا من كِبره. ولم يكتف بالتكذيب والعصيان إنما انتقل مباشرة إلى المحاربة (ثُمَّ أَدْبَرَ يَسْعَى) يسعى في حرب موسى.

(فَحَشَرَ فَنَادَى) حشر ولم يذكر مَنْ فقد تشمل حشر الحرس أو حشر السحرة أو حشر الناس أو حشرهم جميعاً

(فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى) يعني كل إله موحود هو تحتي ولم يكتف بأن يقول أنه هو إله

(فَأَخَذَهُ اللَّهُ) مباشرة عاقبه الله سبحانه وتعالى والأخذ يراد به العذاب (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ (102) هود) وفي الحديث: إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته.

(فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولَى) النكال، يقال نكل عن كذا يعني هرب ونكص حتى صار معنى النكال هي العقوبة التي يُعتبر منها ويستفاد منها. المطّلع على النكال ومن نكّل به الله سبحانه وتعالى يهرب من عذاب الله بالابتعاد عن هذا العذاب وأسبابه.

(فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولَى) بدأ بالآخرة لأنها أشد وأعظم (وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى (127) طه) والنكال في الأولى هو في الدنيا بالغرق وعذاب القبر.

(إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّمَن يَخْشَى) الأصل في العبرة بمعنى العبور أن تعبر من ضفة إلى ضفة أخرى لكن العبور هنا ليس مادياً وإنما معنوياً تطبق ما استفدته من القصة فتعتبر. ولا يعتبر إلا من يخشى. وذكرت الخشية ثلاث مرات في السورة لأهميتها:

·         (وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى) سبيل الخشية

·         (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّمَن يَخْشَى) الذي يستفيد من القرآن هو الذي في قلبه خشية لله.

·         (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرُ مَن يَخْشَاهَا) الإنذار للجميع لكن الذي سيتجاوب مع النذارة ويستفيد من الدعوة هو الذي يخشى الله ويخشى عذابه وعقابه.

 

صفة الخشية هي السبب الذي يجعلك تتأثر وتستفيد وتؤمن وتتجاوب مع النصائح والمواعظ. 



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل