تأمل في سورة الدخان

تأمل في سورة الدخان -

(سمر الأرناؤوط - موقع إسلاميات)

في سورة الدخان تكرر لفظ مبين خمس مرات:

1.      (وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2))

2.      (فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ (10))

3.      (أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ (13))

4.      (وَأَنْ لَّا تَعْلُوا عَلَى اللَّهِ إِنِّي آتِيكُم بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ (19))

5.      (وَآتَيْنَاهُم مِّنَ الْآيَاتِ مَا فِيهِ بَلَاء مُّبِينٌ (33))

ووصف الرسول بثلاثة أوصاف

1.      (أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِينٌ (13))

2.      (وَلَقَدْ فَتَنَّا قَبْلَهُمْ قَوْمَ فِرْعَوْنَ وَجَاءهُمْ رَسُولٌ كَرِيمٌ (17))

3.      (أَنْ أَدُّوا إِلَيَّ عِبَادَ اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (18))

محور سورة الدخان هو حقيقة الإيمان والحديث عن التوحيد والبعث والرسالة لترسيخ العقيدة وتثبيت دعائم الإيمان فلعله لهذا السبب تكرر لفظ مبين في السورة خمس مرات فالإيمان بيّن واضح ودلائل البعث بينة واضحة جلية والآيات المقروءة والمنظورة بينة مبينة واضحة أيضاً فكيف بعد هذه الإبانة والبيان يكون بعض الناس في شك يلعبون؟!

وأوصاف الرسول المتعددة التي تضمنتها آيات السورة: مبين، كريم، أمين تدل على مواصفات الرسل ومهمتهم على الأرض تبليغاً لمنهج الله تعالى للبشر فهم يبينون للناس شرع الله تعالى وهم أمناء فيما يبلّغون عن ربهم فلا يأتون بشيء من عند أنفسهم ويتصفون بالكرم في أخلاقهم وصفاتهم حتى مع من يعاندهم ويحاربهم فليس الهدف الإكراه على الاتّباع وإنما تحبيب الخلق للخالق وللمنهج وللرسل وصفة الأمانة والكرم من الصفات التي لا يختلف بشر على رفعتها ومكانتها في قلوب الناس فمن اتصف بها كان حقاً على الناس تصديقه فيما يبلّغ عن ربّه فكيف بعد هذا يكون بعض الناس في شك يلعبون؟



التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل